أخبار فنية

“أنا مخلفش ده”.. سميرة عبد العزيز ترد على أزمة محمد رمضان

جدل كبير أثير على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات القليلة الماضية، بسبب التصريح الذي قالته الفنانة سميرة عبد العزيز خلال حوارها في برنامج “هذا الصباح” عبر قناة “إكسترا نيوز”، حول رفضها العمل فى مسلسل من بطولة الفنان محمد رمضان، بقولها: “أنا مخلفش ده”.

من جانبها، أوضحت سميرة عبد العزيز حقيقة هذا التصريح، مؤكدة أنها لا تتابع السوشيال ميديا والفيس بوك، ولكنها فوجئت بردود الأفعال التى نقلها لها أولادها، مضيفةُ: “أنا رفضت دور أم حبيشة فى مسلسل ابن حلال لأن مش معقول أكون مثلت في أعمالى أدوار أم العظماء وأقوم في هذا العمل بدور أم بلطجي”.

وأضافت في تصريح لـ”اليوم السابع“: “هذا الدور لا يتناسب مع تاريخي بعد أن قمت بدور أم الإمام أبو حنيفة والترمذي، وأم الشيخ الشعراوي، وأم كوكب الشرق أم كلثوم، وأرفض هذا النوع من الدراما الذي يظهر الحارة والمناطق الشعبية بأنها لا تتحدث إلا بلغة الشتائم والدم والأسلحة البيضاء”.

تابعت: “في السوشيال ميديا قلبوا تصريحاتي بتفاهة وقالوا إنى أرفض العمل مع محمد رمضان لأنه أسمر.. أنا رفضت الدور مش علشان محمد رمضان هو كفنان على عيني وراسي ربنا يوفقه ويحقق نجاحات، وهو حر في اللون اللي اختاره، أنا رفضت الدور وهذا حقي.. أنا قلت أنا ماخلفش ده أقصد ماخلفش بلطجي ولا أقصد محمد رمضان”.

ولفتت الفنانة سميرة عبد العزيز إلى أنها لا ترى أعمال محمد رمضان، مشيرة إلى أنه جمعهما مسلسل “حنان وحنين” بطولة الفنان العالمي عمر الشريف وكان رمضان في بداياته الفنية ولا يتعد دوره بضعة دقائق استغرقت ربع يوم. مشيرةً إلى أنها قابلت رمضان وسلم عليها هي والكاتب الراحل محفوظ عبد الرحمن فى أحد مهرجانات السينما، وتابعت: “لا أضمر أى عداء للفنان الشاب وليس لي اعتراض عليه ولكن رفضت الدور سواء كان هو البطل أو غيره لأني لا أقبل هذه النوعية من الأعمال التي تسىء لمصر وشعبها وتظهر المناطق الشعبية بصور سيئة ومنها مسلسل حواري بوخارست”.

أضافت: “لو الدور محترم ويحمل رسالة للمتفرج هاشتغله سواء البطل محمد رمضان أو غيره وموقفى من العمل ككل وليس من محمد رمضان وأنا لا أصلح لهذه الأدوار.. أنا اعتبر الفن رسالة أحافظ عليها ولا أسعى لشهرة أو مال وأحترم الجمهور ولا أشارك في عمل يعرض البلطجة وقلة الأدب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker