توضيح مصري رسمي بشأن محطة الضبعة النووية بعد انفجار روسيا

فريق التحرير اخبار محلية اترك تعليقا

قامت هيئة المحطات النووية في مصر باصدار بيانا للرد على المخاوف والاقويل التي انتشرت اليوم بعد حادث الانفجار الذي وقع في روسيا، وما نتج عنه من تداعيات ومحاولة البعض الربط بينه وبين محطة الطاقة النووية في الضبعة بمصر والتي يقوم بتنفيذها شركات روسية.

وعبّر المصريون عن مخاوفهم اليوم علي مواقع التواصل الاجتماعي من احتمال حدوث مشاكل نووية في محطة الضبعة بعد الانفجار الذي وقع في المنشأة العسكريةالروسية.

وقد اكدت الهيئة في بيانها علي أنه لا توجد علاقة على الإطلاق بين التجربة التي تمت على أحدي الصواريخ العاملة بالوقود النووي في روسيا، وبين محطات الطاقة النووية والتي تعتبر إحدى التطبيقات السلمية للطاقة النووية، والتي وتحتوي علي كافة أنظمة الأمان النووي الفعالة والخاملة والتي لا تحتاج إلى أي طاقة كهربية لعملها.

اوضح البيان ان  عوامل الأمان قوية في محطة الطاقة النووية المصرية وانها من الجيل الثالث المطور.

للمحطة مبنى احتواء مزدوج يستطيع تحمل اصطدام طائرة تزن 400 طن محملة بالوقود وتطير بسرعة 150 متر في الثانية.

تستطيع المحطة تحمل حتى 3.0 عجلة زلزالية.

كما ان لدي محطة الضبعة القدرة علي تحمل تسونامي حتى 14 مترا.”

ولدي  المحطة القدرة على الإطفاء الآمن التلقائي بدون تدخل العنصر البشري وفقا لما ورد في موقع سكاي نيوز عربي ووكالات الانباء.

كما ان محطة الضبعة مزودة بمصيدة قلب المفاعل حال انصهاره، وهو الأمر الذي لا تتعدي احتمالية حدوثه واحد علي عشرة مليون مفاعل في السنة.

واكدت هيئة المحطات النووية في ختام البيان ان كل ما أثير لا يعدو كونه مبالغات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *