لقيت امرأة مصرعها في مصر خلال تواجدها في مستشفى النجيلة للعزل الصحي، وذلك خلال إصابتها بالفيروس القاتل.

وقال مصدر طبي لصحيفة “الوطن” المصرية، إن “السيدة تبلغ من العمر 64 عاما من محافظة الإسكندرية وكانت محتجزة في المستشفى توفت مساء الخميس وهي حاملة المرض ولم تظهر عليها الأعراض، وتأثرت بمكالمة تليفونية تحدثت خلالها مع أحد أقاربها وحدثت مشادة كلامية بينهما لتفارق الحياه بعدها مباشرة”.

وأضاف المصدر أن “أهل السيدة رفضوا استلام الجثة لدفنها، وتم تحرير محضر في قسم الشرطة برفضهم الاستلام، وتم وضع الجثة داخل ثلاجة الموتى بمستشفى العزل بالنجيلة”.

ولفت المصدر إلى أن “المستشفى تنتظر قرار النيابة العامة بالسماح بدفنها بمقابر الصدقة من عدمه”.