وفاة الطبيب الصينى صاحب التحذيرات الأولى من فيروس كورونا

أكدت تقارير وفاة الطبيب الصينى لي وين ليانج، الذى أرسل تحذيرات من فيروس كورونا في بداية ظهوره، بعد أن أصيب بالمرض بعد علاجه لمريض دون علمه، وحجزه بالحجر الصحى الأيام الماضية.

وقد قُبض على الطبيب الصيني لي وين ليانغ، وهو أحد الثمانية الذين قاموا بالإبلاغ عن المخالفات والذين حاولوا التحذير من الفيروس.

ووفقا لتقرير جريدة “mirror” أجبر الطبيب على التوقيع على مستند يقول إن أفعاله التحذيرية غير قانونية، بعد أن قام بإرسال رسالة إلى مجموعة دردشة من طلاب الطب تحذر من الفيروس القاتل في بادية ظهوره، ليرد عليه أحد أعضاء مجموعة الدردشة قائلا: “مخيف للغاية”، قبل أن يسأل عما إذا كان يمكن أن يصبح خطيرا مثل وباء السارس الذي بدأ في الصين وقتل 800 شخص في عام 2003.

وبعد 3 أيام من إرسال رسالته، قُبض على الدكتور وين ليانج 34 عامًا الذي كان يعمل في مستشفى في مركز الزلزال الصيني في ووهان، في منتصف الليل عندما وصلت الشرطة إلى منزله، وكان واحدًا ممن يسمون بـ”المشجعين” الذين قيل إنهم حذروا من التحدث علنًا عن خطورة الوضع في أيامه الأولى، حسبما ذكرت شبكة CNN.

وكانت المحكمة العليا في الصين الأسبوع الماضي قد انتقدت شرطة ووهان لمعاقبتها “المشاغبين” و”المخبرين”، وقال حكم المحكمة: “ربما كان من حسن الحظ احتواء فيروس كورونا الجديد، إذا كان قد استمعنا إلى هذه” الشائعات “في ذلك الوقت، واعتماد تدابير مثل ارتداء الأقنعة، والتطهير الصارم وتجنب الذهاب إلى سوق الحياة البرية”.

وتجاوزت عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في البر الرئيسي الصيني وباء السارس عام 2003، وتحدت الصين نفسها ببناء مستشفى جديد يضم 1000 سرير للمساعدة في التصدي للفاشية في غضون 8 أيام فقط.

تم نسخ بناء هوشنشان من مستشفى بُني في بكين في عام 2003 وخصص لمحاربة السارس، أو متلازمة التنفس الحاد الوخيم.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى