قال الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان إن الفيروس المخلوي التنفسي بسيط ويمكن علاجة بسهولة، محذرا: “الفيروس سريع الانتشار ولا يمكن أن يمثل لنا جائحة كبيرة مثل كورونا”.

وخلال المؤتمر الصحفي المنعقد الآن بمدينه ناصر للبحوث والعلاج أكد أن الفيروس المخلوي يتوفر له برتوكول علاجى نسبة الشفاء به عالية ولا يوجد خوف على الأطفال.

وأضاف الدكتور خالد عبدالغفار أنه يوجد تنسيق كبير مع وزارة التربية والتغليم للتعرف علي أسباب غياب الطلاب عن المدارس لتقصي ما اذا كان هناك اصابات بالفيروس المخلوي أو الكورونا وذلك لتقديم الدعم الطبي والعلاجى للاطفال سريعا وتابع نسبة الوفيات بالفيروس المخلوي بسيطة جدا.

وأكد عبدالغفار أنه مع ظهور الأعراض الخاصة بالفيروس المخلوي يجب عدم الذهاب للمدرسة منعا لعدوى باقي الطلاب ولا يوجد تطعيم للفيروس المخلوي تماما، قائلا: بوجد علاج مونوكلونا انتى بدى للعلاج والحماية من مضاعفات العدوى ويتمثل العلاج في الراحة والتغذية الصحية.

كانت وزارة الصحة والسكان قد حذرت من تناول المضادات الحيوية، حالة الإصابة بهذا الفيروس، وأكدت أن لقاحي كورونا والأنفلونزا الأنسب لمن يصاب بـ هذا الفيروس الجديد، موضحة أنه لا توجد مشكلات حالة الحصول على اللقاحين.

الفيروس المخلوي التنفسي

وكان الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث باسم وزارة الصحة، قال إن 2.1 مليون زيارة للعيادات الخارجية فى الولايات المتحدة بسبب الفيروس المخلوى، مضيفا أن الفيروس المخلوي التنفسي ليس بجديد.

أعراض الفيروس المخلوي التنفسي

الفيروس المخلوي

وأضاف أن الرشح وارتفاع درجات الحرارة من أبرز أعراض الفيروس المخلوى التنفسى، وتستمر من أسبوع إلى أسبوعين ويتعافى المريض.

وتابع أنه يجب الذهاب للمستشفى حال استمرار درجة الحرارة فى الارتفاع لأكثر من 3 أيام، وفقا لما ورد هنا مضيفا أنه لا يجب الحصول على مضادات حيوية عند الإصابة بالفيروس المخلوى، مؤكدا أنه يجب زيادة المناعة من خلال التغذية الصحية لمواجهة الفيروس المخلوي التنفسي.