نشر وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي  سيليشي بيكيلي،، صورًا جديدة تكشف شدة المياه المتساقطة من الأمطار على سد النهضة، والتي سقطت بغزارة من الحاجز الأوسط بالسد، مؤكدًا أن زيادة المياه المتساقطة يمكنها أن تزيد من إمكانية حدوث فيضانات، حيث وصلت كمية المياه المتساقطة على السد 6 آلاف متر مكعب في الثانية.

وكتب سيليشي بيكيلي تغريدة على تويتر قال فيها: “تتساقط الأمطار في الأراضي المرتفعة في إثيوبيا والكميات التي تصل إلى سد النهضة حاليًا بلغت أكثر من 6000 متر مكعب/ ثانية، ما يجعل الفيضانات ممكنة. وارتفع الدفع الإضافي في سد النهضة بالفعل بمقدار 5 أمتار..”

يذكر أن بحيرة سد النهضة امتلئت حيث تخطت منسوب الخرسانة الحالية 573 مترًا، ما يصعب من رفعها أكثر من ذلك مع استمرار هطول الأمطار، وتسبب ذلك في هدم أجزاء من خرسانة الممر الأوسط لسد النهضة يقدر بما لا يقل عن 4 أمتار من الخرسانة.

ويذكر أن منسوب المياه تجاوز 573 مترًا، حيث أكد الخبراء أن معظم الجزر الثلاث التي تقع في الدائرة البيضاء والتي تقلصت خلال الأيام الماضية سوف تختفي بسبب شدة المياه.

وقال الخبراء إنه برغم ضعف التخزين الثاني الذي يعادل حوالي 3 مليارات متر مكعب، وإجمالي 8 مليارات متر مكعب، وكانت إثيوبيا تأمل في الوصول إلى منسوب 595 مترًا بتخزين 13.5 مليار متر مكعب بإجمالي 18.5 مليار متر مكعب، لكن ما تمكنت أثيوبيا من تخزينه في سد النهضة في الملء الأول والثاني 8 مليارات متر مكعب فقط.