أكد الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أن أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد أربكت العالم كله، بينما اختلفت سياسات الدول في التعامل معها، موضحًا أنه رغم اختلاف تلك السياسات إلا أن أدت إلى ضعف الإنتاج، موضحًا أنه بعد ظهور اللقاح في منتصف عام 2020 بدأت عجلة الإنتاج في الدوران مرة أخرى، إلا أن رصيد أول المدة كان منخفضًا نتيجة توقف عجلة الإنتاج لفترة طويلة.

وأضاف المصيلحي، خلال كلمته باجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، اليوم الأحد، برئاسة المهندس أحمد سمير رئيس اللجنة، أنه نتيجة لتوقف عجلة الإنتاج وانخفاض المعروض ارتفعت أسعار السلع عالميًا بشكل كبير ومتسارع، مضيفًا: “هنا كان لابد من رفع أسعار بعض السلع، نحن أمام موازنة معتمدة من مجلس النواب وعدم تحريك الأسعار كان يعني أن تتحمل الدولة تلك الزيادة وبالتالي زيادة عجز الموازنة”.

كما أشار وزير التموين والتجارة الداخلية، إلى أن عدم رفع الأسعار كان سيؤدي بالضرورة إلى ظهور السوق السوداء مهما أحكمت الجهات الرقابية رقابتها على الأسواق، لافتًا إلى أن الدولة تنظر إلى الفئات المتضررة من تلك الزيادات وتعمل على حمايتها دون تأثر العملية الإنتاجية.