قال وكيل وزارة الموارد المائية والري المهندس رجب عبدالعظيم، ، إن الوزارة تحدد خلال شهري أغسطس وسبتمبر حجم الفيضان، موضحًا أن الفيضان إما أن يكون متوسطًا أو فوق المتوسط أو عاليًا.

وأضاف عبدالعظيم أن الوزارة تتعامل مع كل فيضان حسب حجمه من خلال التصنيف، لافتًا إلى أن مؤشرات الفيضان تبدأ منتصف شهر يوليو.

وذكر أن الفيضان الآن أعلى من المتوسط، مضيفًا أن الوزارة تتابعه بشكل دائم ومستمر للتعامل مع كمية مياه الناتجة عن الفيضان، واتخاذ مجموعة من الاستعدادات والإجراءات للتعامل معها.

وأشار وكيل وزارة الري إلى أن مركز التنبؤ بالأمطار والفيضانات يحلل كمية الأمطار الساقطة على الهضبة الإثيوبية وفقًا لصور الأقمار الصناعية، ويتتبع المياه من المنابع حتى الوصول إلى بحيرة السد العالي.

ولفت إلى أن المركز يضم مهندسين متخصصين في تحليل صور الأقمار الصناعية والنماذج الرياضية للتعامل مع الفيضانات، مؤكدًا أن كل مقاييس النيل تشهد ارتفاعًا متزايدًا في مناسيب المياه.