قالت هيئة الأرصاد الجوية المصرية إن السودان يتعرض لموجة من الفيضانات العارمة بسبب الأمطار الغزيرة الموسمية، وتوقعت أن تمتد موجة الأمطار إلى جنوب مصر خلال الأيام القادمة.

وأوضحت الأرصاد أن الأمطار الغزيرة على السودان ترجع إلى تقدم الفاصل المداري، والذي هو خط وهمي متعرج ينشأ بالقرب من خط الاستواء ومواز له، ويتقدم خلال فترة الصيف بسبب رحلة الشمس، حيث يدفع قوي تسمي كوريوليس الهواء فى نصف الكرة الجنوبي ناحية الشمال.

وتصبح تلك المنطقة ذات ضغط منخفض بسبب حرارة الشمس، وتكون البيئة الأكثر ملائمة لحدوث العواصف الرعدية ذات البنية القوية، ويكون الهواء الحار المشبع ببخار الماء والرطوبة خلال مروره على السطح ينخفض الضغط ويقل وزنه مكونًا تيارات رطبة صاعدة إلى الأعلى، ويتدفق الهواء الحار المستمر بفعل الفروقات الحرارية، ويبرد كلما صعد لأعلى، لتحدث عملية التكثيف مكونًا السحب الركامية العالية، التي ترتفع إلى عشرات الكيلومترات لأعلى بما يؤدي إلي سقوط أمطار غزيرة تتسبب فى حدوث الفيضانات أو سيول في تلك المناطق.

وقالت الأرصاد الجوية المصرية إن الجهات المختصة في السودان أصدرت إنذارات جوية بخصوص ما سوف تتعرض له البلاد خلال الايام القليلة القادمة من أمطار غزيرة ورعدية تتسبب فى فيضانات في الأماكن المكشوفة.

وأوضحت الأرصاد الجوية المصرية أن الفاصل المداري يتقدم شمالاً ليصل إلي جنوب مصر خلال الأيام القادمة بما يجعل المنطقة عرضة لسقوط الأمطار بشكل أكبر خلال الأيام القادمة.

وأشارت الأرصاد إلى أنها ستواصل نشر كل ما يخص تنبؤات الأمطار وحركة الفاصل المداري على مصر والسودان بشكل يومي.

وشهد السودان الجمعة الماضي هطول أمطار غزيرة على محلية المتمة مصحوبة برياح متوسطة مما أدى لانهيار عدد من المنازل وتضرر مدرسة فى منطقة أبورقيوة والزيداب، ومصرع طالب غرقا في النيل الأزرق.