ربما كان للانفراجة في التدفقات الدولارية انعكاس إيجابي كبير على سوق الصرف في مصر.

فقد تراجعت أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه المصري في ختام التعاملات الأخيرة، بقيمة 9 إلى 5 قروش في البنوك المصرية، حيث كانت أسعار صرف الدولار قد شهدت تحركا كبيرا الأسبوع الماضي.

لكن في المقابل، فإن السوق السوداء مازالت تعاني من صدمة كبيرة في ظل انهيار الطلب من قبل المستوردين على العملات الصعبة.

وبينما لا يوجد تنفيذ فعلي في السوق حتى الآن، فإن الأسعار تتحرك بين 30 إلى 31 جنيهاً للدولار الأميركي.

وفي السوق الرسمي، وفي أكبر بنكين من حيث الأصول والتعاملات، وهما البنك الأهلي المصري وبنك مصر، سجل سعر صرف الدولار مستوى 29.43 جنيه للشراء، و29.53 جنيه للبيع.

وفي البنوك الخاصة، سجل سعر الصرف الدولار في البنك التجاري الدولي – مصر، مستوى 29.53 جنيه للشراء، و29.63 جنيه للبيع.

ولدى البنك المركزي المصري، وفقا لما ورد هنا سجل متوسطات أسعار الدولار مقابل الجنيه المصري مستوى 29.56 جنيه للشراء، و29.66 جنيه للبيع.

وعلى صعيد العملات الرئيسية، سجلت العملة الأوروبية الموحدة تراجعا ما بين 2 إلى 9 قروش في الشراء والبيع.

ولدى البنك الأهلي المصري وبنك مصر، استقر سعر صرف اليورو عند مستوى 31.81 جنيه للشراء، و 32.02 جنيه للبيع.

وفي البنوك الخاصة، سجل سعر صرف اليورو لدى البنك التجاري الدولي – مصر، مستوى 31.91 جنيه للشراء، و32.10 جنيه للبيع.

وفي البنك المركزي المصري، سجلت متوسطات أسعار اليورو مقابل الجنيه المصري مستوى 31.99 جنيه للشراء، و32.11 جنيه للبيع.

في الوقت نفسه، فقد ضخ المستثمرون الأجانب 925 مليون دولار في سوق الصرف الأجنبي المحلية، خلال ثلاثة أيام منذ الأربعاء الماضي، عندما سمح البنك المركزي المصري بالمزيد من التراجع في سعر صرف الجنيه أمام الدولار.

وكشف “المركزي” المصري، في بيان حديث، أن مبالغ التداول في سوق الإنتربنك سجلت زيادة تجاوزت الـ20 ضعفا خلال الأيام الماضية، مقارنة بالمبالغ اليومية المسجلة مؤخرا.

وأشار إلى أنه رصد مجموعة من المؤشرات الإيجابية المتعلقة بسوق الصرف، والمتمثلة في زيادة كبيرة في حصيلة البنوك من النقد الأجنبي سواء من السوق المحلية، أو حصيلة تحويلات المصريين بالخارج، وكذلك من قطاع السياحة.