كشفت الفنانة ميمي جمال عن رأيها في دعم الفنان عمرو يوسف لزوجته الفنانة كندة علوش أثناء تواجدها في مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، إلى جانب رفض ما تردد مؤخرا من تصريحات حول عدم إلزام الزوجة بعدة أمور.

وقالت ميمي جمال في مقابلة مع الإعلامية سهير جودة ببرنامج “الستات” عبر قناة النهار، أنها ترفض ما يحدث على مواقع التواصل الاجتماعي من أراء جدلية، مثل الإشادة بدعم عمرو يوسف لكنده علوش في حين أن ما حدث طبيعي بين أي زوجين.

وأضافت: “طبيعي تبقى واقفة وتسند راسها على كتف جوزها، هنتكلم في دي كمان، ما الزوج سند، بلاش التريند ده، الكلام بيعصبني”.

وتابعت ميمي جمال حديثها عن جدل إلزام الزوجة: “أنا مش مع التريند ده، يعني إيه الست مش ملزمة، اللي أعرفه أن الست المتجوزة مسئولة عن بيتها مسئولية كاملة، لازم تكون فاهمة يعني إيه أكل، حاجة جوزها تتكوي إزاي، جوزها بيحب إيه، أمال هو قاعد معاها ليه؟”.

وأكدت: “مش عشان خدمة، عشان بيحس، أنا النهاردة عملت لك اللي نفسك فيه، اللي أنت عايزه، أدخل الحمام هتلاقي فوطة نضيفة، حاجتك مظبوطة، لازم الست تبقى ملزمة بجوزها”.

وتطرقت ميمي جمال للحديث عن أجر الرضاعة ودخلت في نوبة من الضحك وهي تسأل: “أجر يعني إيه؟ يدفع لها فلوس عشان بترضع الولاد؟ يعني إيه؟ يعني كان زمان ستات مصر بقوا مليونيرات، اللي بتخلف 4 و5 وبترضع دي، كان زمانها بقت مليونيرة”.

وعادت لتؤكد رفضها لتلك الأراء قائلة: “إيه الكلام ده؟ في تطور في الدنيا، وناس تقول لك دول موضة قديمة، لكن في ثوابت في الدنيا، في ست ورجل، الرجل يبقى واخد باله من مراته ويراعيها ويكلمها بأسلوب كويس، عشان الحياة أخد وعطاء، ومسئولية الست تخلف وتكبر ولادها وتاخد بالها منهم”.

وتسائلت ميمي جمال مازحة: “طيب لما تذاكر لولادها مابتاخدش أجر ليه زي ما بتجيب مدرس يدي دروس خصوصية؟”، مشيرة إلى أن تلك الأراء لو كان الهدف منها تشجيع الرجال على تقدير زوجاتهم فأن الأسلوب نفسه غير ملائم، وقالت: “ماتتقالش بالشكل ده، الرجل نفسه لازم يحس، ولو مش مدرك تقول له قبضني فلوس؟ لا هي بتحاول بأسلوبها تحسسه بده”.

وقالت ميمي جمال إن وضعها كزوجة كان مختلفا، لأنها وقت إنجابها لابنتيها التوأم، كانت والدتها وجدتها على قيد الحياة، وتهتم كل منهما بإحدى الابنتين، مؤكدة: “مكنتش هعرف اشتغل ولا جوزي هيعرف ينزل يشتغل ونشوف حياتنا، وفقا لما ورد في الفن هنا إلا لو كنت مطمنة جدا على بناتي، وحسن الله يرحمه مكنش يعرف يعامل حاجة في البيت، أقصى حاجة كان بعد ما ياكل يحط الطبق في الحوض، وده على قلبي كان زي العسل جدا”.