تصدر الفنان الكبير محيي إسماعيل مؤشرات البحث ومختلف تريندات السوشيال ميديا خلال الساعات الماضية، وذلك عقب ظهوره بكافتيريا خاصة بدار الأوبرا المصرية أثناء افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الـ44..

 

حيث انتشرت بشكل كبير صورة لـ”محيي إسماعيل” وهو جالس على منضدة في كافتيريا دار الأوبرا تاركًا الريد كاربت من أجل تناول “الزلابية”..

وعن تفاصيل ما حدث كشف الفنان الشاب صلاح المنياوي أن الفنان كان جالسًا وينتظر دخول المهرجان لحضور حفل الاحتفال فى تمام الساعة السابعة بحسب حديث محيي إسماعيل، وجلس حتي الموعد الذي حدده لنفسه، وبالفعل أسرع “محيي” للدخول، ولكن فوجئ الجميع بعودة محيي إلى الكافيتريا من جديد.

ويتابع “صلاح المنياوي” فى تصريحاته لـ “فيتو”: إن الفنان محيي إسماعيل عاد للكافيتريا من جديد وكان غاضيًا للغاية، ونوه عن رفض منظمي للحفل دخوله، لأنه ليس معه دعوة الحضور، وظل محيي إسماعيل جالسًا بالكافيتريا حتي غادر دار الأوبرا دون الدخول لحفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي.

وأثناء جلوسه بكافيتريا الأوبرا حرص عدد من محبيه وجماهيره على التقاط بعض الصور التذكارية معه.

وتعليقًا على منع دخول الفنان محيي إسماعيل، قال المخرج أمير رمسيس، مدير مهرجان القاهرة السينمائي الدولي: إن الفنان محيي إسماعيل كان من أوائل الفنانين الذين تم تخصص وتوجيه دعوة له نظرًا لمشواره الفني الطويل والمليء بالأعمال العملاقة، وأن المهرجان وإدارته تتشرف بحضور الفنان الكبير محيي إسماعيل لجميع فعاليات المهرجان وليس حفل الافتتاح فقط.

وتابع “أمير” وفقا لما ورد هنا : هذا فنان ذو قيمة كبيرة، ومن ينسي أدواره الخالدة كـ “الأخوة الأعداء” و“خلي بالك من زوزو”، لكن يبدو أن هناك سوء فهم في الأمر.