منظمة الصحة العالمية: إصابات كورونا في “أوروبا” ارتفعت 3 أضعاف “ذروة مارس”

إجراءات صارمها فرضتها الدول الأوروبية في محاولة للوقوف أمام شراسة الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، الذي اجتاح القارة بشراسة، سجلت معه أعلى معدلات إصابات يومية على الإطلاق، في الوقت نفسه تحافظ الصين التي كانت بؤرة انتشار الفيروس التاجي في العالم على صفر إصابات محلية، بينما تقتصر الإصابات فيها على الحالات الوافدة من الخارج.

تواجه التشيك زيادة كبيرة في إصابات كورونا، بعد ما سجلت أكبر حصيلة بإصابات في يوم واحد حتى الآن، بلغت 11.105، لتصبح الدولة صاحبة أكبر زيادة في أوروبا في عدد الإصابات الجديدة، بالنسبة لنصيب الفرد الواحد من عدد السكان، ولم تكن تلك الدولة الأولى حيث سجلت مجموعة كبيرة من الدول أرقام إصابات يومية قياسية غير مسبوقة.

تصف المستشارة أنجيلا ميركل الوضع الوبائي في ألمانيا بـ “المرحلة الخطيرة”، قائلة إن بلادها ستفعل كل شيء لضمان عدم انتشار فيروس كورونا المستجد بشكل خارج عن السيطرة، خاصة أن معدل انتشاره تخطى بداياته منذ أكثر من ستة أشهر.

وقال الدكتور تادروس أدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أمس الأول، إن بلدان أوروبا، تواجه ارتفاعا في حالات الإصابة بكورونا، ثلاثة أضعاف ما كان عليه الحال، وقت ذروة انتشاره في شهر مارس الماضي.

على الجانب الآخر، سجلت السلطات الصينية، أمس، 13 حالة إصابة وافدة من الخارج، بينما لم تسجل أي حالات إصابة أو وفاة محلية، واقترحت مدينة جياشينج الساحلية على سكانها البالغ عددهم 4.7 مليون نسمة، الحصول على لقاح طارئ ضد الفيروس.

وأوضح مركز السيطرة على الأمراض المعدية في المدينة، أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و59 عاما يمكنهم الحصول على استشارة للقاح من شركة “سينوفاك” الخاصة، وفقا لـ “فرانس برس”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى