مكتشف الإيدز والفائز بجائزة نوبل… كورونا نشأ نتيجة خطأ فى مختبر بالصين

اثار البروفيسور الفرنسى لوك مونتانييه، أحد مكتشفى فيروس الإيدز، والفائز بـ جائزة نوبل للطب، جدلاً كبيراً فى الأوساط العلمية، عندما قال أن فيروس كورونا المستجد نجم عن خطأ ارتكب فى مختبر.

ورأى البروفيسور الفرنسى لوك مونتانييه، الفائز بجائزة نوبل للطب، وهو محط جدل متزايد فى الأوساط العملية، أن فيروس كورونا المستجد، المعروف باسم كوفيد 19، نجم عن محاولة إنتاج لقاح ضد فيروس الإيدز.

وأكد البروفيسور الفرنسى لوك مونتانييه خلال مقابلة مع موقعين يعنيان بالشؤون الطبية أن الدليل على ذلك وجود عناصر من فيروس “إتش آى فى” فى جينات فيروس كوفيد 19 الجديد، فضلاً عن عناصر من مرض الملاريا.

ورأى مونتانييه أن هذه الخصائص فى فيروس كورونا المستجد لا يمكن أن تحصل بطريقة طبيعية، وقد يكون الحادث وقع فى مختبر فى مدينة ووهان الصينية بحسب رأيه.

على الجانب الآخر، قال عالم الأوبئة إتيان سيمون – لوريير من معهد باستور فى باريس، لوكالة فرانس برس، “هذا لا معنى له، إذ نجد هذه العناصر الصغيرة فى فيروسات أخرى من العائلة نفسها، فى فيروسات كورونا أخرى فى الطبيعة”.

وأضاف عالم الأوبئة: “إنها أجزاء من المجين تشبه فى الواقع الكثير من السلاسل فى الخصائض الجينية فى بكتيريا وفيروسات”.

وسأل المسؤول عن البنية الجينية التطورية لفيروسات فى معهد باستور: “إذا أخذنا كلمة من كتاب وكانت تشبه كلمة فى كتاب آخر فهل يعنى ذلك أننا نسخنا عنه؟”.

وتسرى فرضية أن الفيروس ناجم عن تلاعبات جينية منذ فترة وقد استبعدت بفضل تحليل مجين الفيروس الذى وفره الصينيون، وتمكن باحثون فى مناطق مختلفة من العالم من تشخصيه وتحليله بأنفسهم انطلاقاً من عينات أخذت من مرضى على أراضيهم.

وفاز مونتانييه الذى كان يعمل سابقاً فى معهد باستور بجائزة نوبل للطب عام 2008 لتشخيصه الفيروس المسؤول عن مرض الإيذز مع زميلته فى تلك الفترة البروفيسور فرنسواز باريه – سنوسى.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى