آثار الدكتورة آمنة نصيبر، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر الشريف، حالة من الجدل الواسع بعد حديثها عن الانتحار.

وأكدت “آمنة”، في تصريحات صحفية، أن الانتحار ليس كفرًا، ولكنه جحود وقنوط من رحمة الله تعالى، قائلةً: “المنتحر عامة ليس كافرًا، لأنه مات على دينه”.

وأشارت أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إلى أن السبب الأساسي وراء كثرة حالات الانتحار بين الشباب هو البعد عن الأهل.

ويأتي ذلك على خلفية تكرار حوادث الانتحار في مصر خلال الآونة الأخيرة، والتي كان آخرها حادثة “فتاة سيتي ستارز” التي قفزت من الدور السادس بالمول، بسبب معاملة أهلها السيئة لها.

بينما نفى والد الفتاة انتحار ابنته نتيجة المعاملة السيئة من الأهل، مُؤكدًا أن نجلته مانت تعاني من حالة نفسية سيئة.

وكشفت تحريات النيابة أن الفتاة انتحرت بسبب خلافات ومشاكل أسرية، بناءً على ما ورد من صديقتها “نيرة” البالغة من العمر 23 سنة، وهو ما دفعها إلى الخروج من المنزل والاتجاه إلى مول “سيتي ستارز” والمكوث به لعدة ساعات قبل قرار الانتحار.