كيس كاراتيه بـ 5 جنيه والهدايا بالدولار.. ما السر؟

كيس من المقرمشات لا يتجاوز ثمنه خمسة جنيهات، يعتمد على وجود هدايا بعضها باهظ الثمن وبعضها الآخر رمزي الثمن، وهذه الهدايا أثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسابيع الماضية، بعدما دشنت الفتيات في المجموعات النسائية حملة للتباهي بالهدايا اللواتي فزن بها في كيس «الكاراتيه» يصل ثمنها إلى أكثر من 50 دولارا أمريكيا.

عشرات المنشورات من حسابات بعضها وهمي لهدايا غالية الثمن تدعي صاحباتها أنهن عثرن عليها داخل كيس «الكاراتيه»، مما دفع الأخريات للتأكد من صحة الصور، فازدادت المنشورات بمشاركة أخريات لم يعثرن إلا على هدايا رخيصة الثمن لا تتجاوز ثمنها جنيها واحدا مثل قلم أو ممحاة.

ونشرت ندا رضا تجربتها من خلال تصوير الهدية لحظة فتح كيس المقرمشات، ولم تجد به إلا “حصالة كارتون”، أما مروة محمد فعثرت على سيارة بلاستيكية بدون عجلات لا يتعدى طولها إصبع اليد، وحساب يحمل اسم “توتي” فازت بـ حلي أطفال، لتتبدد أحلامهن بالفوز بالهدايا غالية الثمن التي نشرتها فتيات أخريات، ومنهن مروة سمير التي فازت بـ قلادة من علامة تجارية شهيرة داخل كيس المقرمشات ووصل ثمنها إلى 51 دولارا.

 

ويقول دكتور أحمد عبد المنعم، خبير التغذية، إنه يجب على كل أب وأم اختيار المواد الغذائية التي يتناولها أطفالهم والابتعاد عن شراء المنتجات المصنعة، إلا التي تتضمن قيمة غذائية تحتاجها أجسادهم، مشددا على ضرورة التأكد من تاريخ الإنتاج وانتهاء الصلاحية مع الابتعاد عن العلامات التجارية المجهولة.

حملة تسويقية
لجأت شركات التسويق والدعاية لنشر معلومات للجمهور عن سر ظهور صور الهدايا بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بأنها قد تكون حملة تسويقية للدعاية للمنتج، وأوضحت واسيمة عطا الله أنها فكرة تسويقية غير ناجحة، نظرا لعدة أسباب، أولها أن المنتجات للأطفال أما الهدايا فهي موجهة للسيدات والشباب، وبمجرد توقف الشركة عن وضع الهدية فلن يشتري أحد المنتج، ووصفتها بأنها حملة بيعية لتحقيق هدف بيعي وليس تسويقا.

ونشرت شركة تسويقية بيانا أن هذه الحملة تسويقية، مع نشر تحليل للحملة، وبحسب البيان ظهر مُنتج يُقدم هدايا قيّمة مُقارنة بسعر المُنتج “خمسة جنيهات”، والهدايا بأسعار باهظة، وأكثر من علامة تجارية مثل وألعاب وإكسسوارات، وبغض النظر عن مصادر الحصول على تلك الهدايا وتباين آراء المُستخدمين في كيفية الحصول عليها بأسعار زهيدة لتُقدَم كهدايا في المُنتج، هذه أهم الدروس المُستفادة من تلك التجرُبة:

– فهمك الجيد للعُملاء المُستهدفين ودراسة كيف يتصرفون وماذا يُريدون وعن ماذا يبحثون سيوفر عليك الكثير من المجهود والمحاولات الفاشلة.

– إن استطعت أن توفر لعملائك تجربة مُختلفة ومميزة، سيكونون لك بمثابة مسوقون يتحدثون عنك وعن تجربتهم مع أصدقائهم وحتى على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا ما استطاع المنتج أن يفعله، حيث جعل المستخدمين خلال أيام يتحدثون عنه بدلًا من أن يتحدث هو معهم.

– يعشق المُستخدمون باختلاف أعمارهم واهتماماتهم مبدأ “الهدايا”، وليس لديهم اعتراض على دفع أموال من أجل الحصول عليها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى