كورونا يهدد بالقضاء على السيارات الصينية في مصر.. والمخزون يكفي حتى مارس

قال المحاسب عمرو سليمان، رئيس شركة الأمل لتجارة السيارات، وكيل سيارات بي واي دي الصينية في مصر، إن انتشار فيروس كورونا في الصين وبعض الدول الأخري، سيؤدي إلى نقض البضائع الصينية في السوق المصري خلال الفترة المقبلة، حال مد الإجازات بالصين.
وأضاف سليمان  أن مكونات السيارات المستوردة من الصين والسيارات الصينية سوف تتأثر بانتشار الفيروس، نتيجة تأخير بعض الأوردرات عن مواعيدها الرسمية.
وأشار إلى أن المؤشرات تشير إلى مد الإجازات في الصين وبالتالي سيؤدي إلى تعطل الحركة التصديرية من الصين إلى مصر، مما سيكون سببا في تأخر البضائع لمدة تصل إلى شهرين أو أكثر.
وأوضح أن السيارات الصينية الموجودة في السوق المصري سوف تغطي حتى شهر مارس المقبل، متوقعا أن يشهد شهر أبريل نقض بعض الطرزات الصينية والمكونات المستوردة من السوق المصري.
وتابع أن الوكلاء الذين ليس لديهم بضائع تكفي حتى شهر مارس المقبل سيواجهون أزمة في السوق المصري، قائلا: “الأوردرات الشهرية قد تتأجل لمدة شهر أو أكثر”.
توقع سليمان، زيادة أسعار السيارات الصينية في مصر خلال الفترة المقبلة نتيجة نقص البضائع من السوق المصري، لافتا إلى أن “طلبيات” قطع الغيار تكون كل ثلاثة شهور، بينما “طلبيات” مكونات السيارات تكون شهرية وبالتالي ستكون الأكثر تأثرا.
وحول سيارات بي واي دي، قال: ” طرزاتنا تكفي حتى نهاية شهر مارس المقبل، وحال عدم استيراد في مكونات من الشركة الأم، لن يكون لدينا طرازات نقدمها للمستهلك المصري في أبريل المقبل.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى