آثار زواج البلوجر أحمد إبراهيم الذي عقد قرانه على زينة أشرف، أمس الثلاثاء، حالة من الجدل الكبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

القصة بدأت بانتشار صور ومقاطع فيديو من حفل زفاف «إبراهيم» على زوجته «زينة أشرف» هنا، بلوجر أيضًا، ولكن الأمر بدا مختلفًا عن أي حفل زفاف تقليدي، إذ حدث تغييرًا جوهريًا في شخصية المأذون، والتي قامت بدوره «زينة» العروس.

«إبراهيم» نشر فيديو «كتب الكتاب» على حسابه بموقع «فيس بوك»، وعلق عليه: «كتب كتابى أنا وزينة والمأذون مفاجأة»، ليحدث الفيديو صدى واسع على جميع المنصات.

«أحمد» الذي ظهر في الفترة الأخيرة كـ«مأذون شرعي»، عقب تخرجه في كلية الحقوق، قرر أن يجعل زوجته تحل محله في هذا اليوم، بأن تصبح مأذونًا يوم عقد قرانهما، في تصرف تسبب في حالة كبيرة من الجدل.

الشيخ إسلام عامر، نقيب المأذونين، علق على القضية، قائلًا إن «قيام الزوجة بعقد قرانها وإتمام عملية الإشهار في الفيديو المتداول سليم شرعًا، لأن عقد النكاح عبارة عن طلب ثم الإيجاب ثم القبول، لكنه أمر غير مقبول مجتمعيًا».

ويبدو من الفيديو الذي نشره «أحمد» أن والده تولى عقد القران كـ«مأذون شرعي»، فيما يتعلق بكتابة عقد الزواج والحصول على توقيع وبصمات العروسين، ويظهر ذلك في قول أحمد: «أبويا عمره ما مضاني على حاجة في حياتي، أول مرة أبويا يمضيني».

 

ويتابع حساب أحمد إبراهيم على «انستجرام» نحو مليون شخص، فيما يتابع حساب زينة أشرف نحو 347 ألف شخص، ويمتلك «أحمد» حسابًا آخر باسم «حساب المأذون» لنشر صور وفيديوهات من عمله مأذون شرعي يتابعه 172 ألف شخص.

وأوضح نقيب المأذونين، في تصريحات تليفزيونية، أن «الزوج أحمد إبراهيم ليس مأذونًا ووالده ليس مأذونًا ولا الزوجة أيضًا»، مشيرًا إلى أن «والد العريس يعمل في مكتب أحد المأذونين، وأعتقد أن نجله يساعده في هذا العمل».

أحمد إبراهيم، أحد أشهر البلوجر على مواقع التواصل الاجتماعي، ويعرف نفسه على أنه صانع محتوى فيديو، ويبلغ من العمر 25 عامًا، من مواليد الجيزة خريج كلية الحقوق جامعة القاهرة.

ويتميز «أحمد» بخفة ظله، إذ بدأت شهرته بفيديو تحدث فيه عن الامتحان، ووصل إلى 400 ألف مشاهدة.

ويرى الشيخ إسلام عامر، نقيب المأذونين، أن المشكلة تكمن في الدفتر الذي وثّق عقد القران، مضيفًا: «يجب المأذون تحرير الوثيقة بنفسه وشخصه؛ دون اللجوء لأحد»، مشيرًا إلى أن هناك مسئولية تقع على المأذون، لأنه لا يوجد شيء اسمه وكيل مأذون.

وأشار «عامر» إلى أن المأذون يواجه عقوبة الوقف عن العمل وعزله، مؤكدًا أن هذا الزواج شرعيًا اكتملت فيه جميع الشروط الشرعية والقانونية.