قطع الاتصالات والإنترنت بسبب اندلاع أعمال عنف واشتباكات في إثيوبيا

شهدت عدة مدن إثيوبية احتجاجات وأحداث عنف، إثر مقتل المغني الشاب وكاتب الأغانى الشهير هاشالو هونديسا رميًا بالرصاص مساء الاثنين، بالقرب من مجمع سكني بالعاصمة أديس أبابا.

وقال مفوض الشرطة جيتو أرغاو، لوسائل الإعلام الحكومية، إن الشرطة لم تقم باعتقال أي مشتبه به، وأنها تواصل تحرياتها للحصول على إجابات في مقتل هاشالو صاحب الشعبية الكبيرة، وواحد من رموز الغناء لدى قومية الأورومو.

وتوقعت مصادر إعلامية إثيوبية أن مقتله لن يمر بسلام.

ووقعت عدة إصابات، الثلاثاء، وقطعت السلطات الإثيوبية خدمات شبكات الإنترنت والاتصالات، حسبما ذكرت صحيفة «السوداني».

وأحدث مقتل هاشالو (34 عامًا) صدمة كبيرة وسط قومية الأورومو؛ التي ينحدر منها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي نعاه ووصفه بأنه كان بمثابة «الملهم للشباب»، مطالبًا شعبه بضبط النفس، والشرطة بالإسراع في القبض على الجناة.

عُرف هاشالو بغنائه الثوري المُعبر عن آمال وغضب شعب الأورومو من خلال الكلمات الثورية لتحدى القمع وكسر الخوف. وتركزت أغانية على قضايا الحرية. وقال مفوض شرطة أديس أبابا إنه تم اعتقال عدة أشخاص للاشتباه في ارتكابهم جريمة قتل.

ولا تزال الشرطة الإثيوبية تحاول تفريق حشود المتظاهرين الذين يحرقون الإطارات بالغاز المسيل للدموع، بينما تسمع أصوات الرصاص في مختلف أحياء العاصمة أديس أبابا.

eXTReMe Tracker