كشفت وكالة بلومبرج، الأربعاء، أن صندوق الثروة السيادية القطري أودع مليار دولار لدى البنك المركزي المصري.

ولم تذكر بلومبرج مزيدا من التفاصيل، فيما لم تعلق مصر على الخبر حتى الآن.

وتتزايد حاجة اقتصاد مصر الملحة لسد فجوة التمويل الخارجي، فيما أثرت أسعار النفط والسلع المرتفعة بشدة على أحد أكبر مستوردي القمح في العالم، كما قلصت خسائر السائحين من روسيا وأوكرانيا حصيلة العملات الأجنبية. وضغط الصراع على الجنيه المصري ودفعها لطلب قرض من صندوق النقد الدولي.

وفي أكتوبر، وفقا لما ورد هنا وافقت مصر على حزمة إنقاذ من صندوق النقد الدولي، وتبنت نظام عملة أكثر مرونة ورفعت أسعار الفائدة.