انتهت رحلة المصيف بكارثة تشيب لها الرأس، حفرت في عقول ووجدان طفلين، بعدما تخلص والدهما من أمهما بقتلها أمام أعينهما مساء اليوم الجمعة، بعدما طعنها عدة طعنات حتى خرجت أحشائها في شقة مصيفية بشاطئ الزهراء بمصيف بلطيم في محافظة كفر الشيخ، وذلك بسبب مشاجرة نشبت بينهما، استل القاتل خلالها سكيناً، وطعن زوجته أمام طفليه دون رحمة، ثم أبلغ السمسار بقتلها، وفر هارباً، بينما جلس الطفلان بجوار جثة أمهم يبكون حزناً على فراقها وخوفاً من شكل أحشائها التي خرجت وتدلت بجوار جثتها.

بلاغ بالعثور على جثة ربة منزل بمصيف بلطيم
تلقى اللواء أشرف صلاح، مدير أمن كفر الشيخ، إخطاراً من العميد هشام الزعفراني، مأمور مركز شرطة بلطيم، يفيد ورود بلاغ من «السعيد محمد السعيد عاطف»، 37 سنة، ويعمل سمسار عقارات، بالعثور على جثة ربة منزل داخل وحدة سكنية تابعة له بشاطئ الزهراء بمصيف بلطيم.

مباحث بلطيم تنتقل لمعاينة الجثة
وانتقلت قوة من قسم الشرطة ونقطة شرطة مصيف بلطيم، برئاسة الرائد عمرو فتح الله، رئيس مباحث المركز، إلى مكان البلاغ، وتبين أنّ الجثة لسيدة تدعى «أنغام ع. أ.»، 18 سنة، وذلك بعدما أبلغهم السمسار بتلقيه اتصالاً من الزوج «أحمد»، 29 سنة، أبلغه خلاله بأنه قتل زوجته أمام طفليهما.

وكشفت المعاينة الأولية للجثة، أنّها مصابة بجرح طولي بالبطن أدى لخروج الأحشاء، بالإضافة إلى وجود طفليين صغيرين بجوار جثة والدتهما، في نفس الوحدة السكنية.

فريق بحث لكشف أسباب الحادث
وكلف اللواء خالد محمدي، مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن كفر الشيخ، فريقاً بقيادة العميد ياسر عبد الرحيم، رئيس مباحث المديرية، ضم العميد هيثم عبد المقصود، رئيس فرع البحث الجنائي بالحامول، للوقوف على أسباب الحادث.

نقل جثة ربة منزل لمشرحة مستشفى بلطيم
وجرى نقل الجثة إلى مشرحة مستشفى بلطيم المركزي، تحت تصرف النيابة العامة، فيما يكثف رجال مباحث مركز شرطة البرلس، جهودههم بالتنسيق مع مباحث مركز شرطة سيدي سالم، لإلقاء القبض على الزوج المتهم.