في مشهد نادر الحدوث، انخفضت أسعار المعدن الأصفر، اليوم الإثنين، في نفس الوقت الذي شهد فيه مؤشر الدولار تراجعًا قرب أدنى مستوى في تسعة أشهر بالتزامن مع ارتفاع اليورو.

جاء ذلك بعدما ارتفعت أسعار الذهب في بداية التعامل في الأسواق الآسيوية اليوم مدعومة بهبوط الدولار واحتمالات قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بإبطاء وتيرة رفع أسعار الفائدة.

ويتزامن تراجع الدولار مع تصريحات عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي كلاس نوت الذي قال إن أسعار الفائدة سترتفع 50 نقطة أساس في كل من فبراير ومارس وستستمر في الارتفاع في الأشهر التالية.

ومن المتوقع أن يبطئ مجلس الاحتياطي الاتحادي مرة أخرى وتيرة زيادة أسعار الفائدة خلال اجتماع للسياسة العام يومي 31 يناير كانون الثاني وأول فبراير شباط في الوقت الذي يشير فيه أيضا إلى أن معركته ضد التضخم لم تنته بعد.

وانخفض الذهب في العقود الآجلة خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم إلى مستويات قرب الـ 1920 دولار للأوقية، بتراجع في حدود 6 دولارات أو ما يعادل 0.35%.

وتراجع سعر XAU/USD – العقود الفورية للذهب دولار أمريكي خلال تعاملات اليوم في حدود 3% أو ما يعادل 5.5 دولار في الأوقية، نزولا إلى مستويات 1920 دولار.

الدولار الآن
وفي المقابل تراجع مؤشر الدولار الرئيسي مقابل سلة من العملات خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم في حدود 0.25% نزولا إلى مستويات قرب الـ 106 نقطة.

وعلى النقيض ارتفع العائد على سندات الخزانة الأمريكية خلال تعاملات اليوم إلى مستويات 3.49% أو ما يعادل زيادة في حدود 0.0109 نقطة.

الدولار واليورو
وفي المقابل اتجه الدولار نحو التراجع لرابع جلسة على التوالي مقابل اليورو اليوم، وصعد اليورو إلى 1.091 دولار مقتربا من أعلى مستوى له منذ تسعة أشهر بزيادة 0.5%.

جاء ارتفاع اليورو الذي يستحوذ على 56% من الوزن النسبي لمؤشر الدولار بعد تصريحات كلاس نوت الذي يعد من الصقور بين صانعي السياسة الفيدرالية.

وفي المقابل ارتفع الجنيه الاسترليني إلى 1.2410 دولار مقتربا من أعلى مستوى وصل إليه الأسبوع الماضي عند 1.2435 دولار بزيادة في حدود 0.2%.

وارتفع الين الياباني بعد التقلبات الشديدة الأسبوع الماضي، ليصعد في حدود 0.5% إلى مستويات 130.1 ين للدولار بينما ارتفع الدولار الاسترالي 0.2%.

ماذا حدث؟
ارتفعت أسعار الذهب بنهاية الأسبوع الماضي للأسبوع الخامس على التوالي، بعدما عززت الآمال بتباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة من جاذبية الملاذ الآمن

وبنهاية تعاملات الجمعة الماضي ارتفع سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب بنسبة 0.2%، ما يعادل 4.30 دولارًا، ليصل إلى 1928.20 دولارًا للأوقية وارتفع سعر الذهب بأكثر من 0.3%، ما يعادل 6.5 دولارًا، خلال الأسبوع الماضي.

أسعار الفائدة
توقّع محللون أن ينهي مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي دورة التشديد بعد رفع بمقدار 25 نقطة أساس في كل من اجتماعيه المقبلين للسياسة، ومن المرجح بعد ذلك إبقاء أسعار الفائدة ثابتة لبقية العام على الأقل.

وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، جون ويليامز، إن المصرف المركزي الأميركي يشهد علامات على تباطؤ الضغوط التضخمية من المستويات المتوترة.

وأظهرت البيانات أن أسعار المنتجين الأميركيين تراجعت أكثر من المتوقع في ديسمبر/كانون الأول؛ ما يدل على أن التضخم يتباطأ؛ ما يعطي ذخيرة للمراهنات على أن الاحتياطي الفيدرالي قد يبطئ رفع أسعار الفائدة.

اتجاه الذهب
قال الخبير الإستراتيجي في أو سي بي سي إف إكس، كريستوفر وونج، إن الذهب أكثر ليونة ولكنه لا يزال يتداول بالقرب من أعلى المستويات الأخيرة.

وأضاف كريستوفر وونج: “معايرة سياسة الاحتياطي الفيدرالي موضوعيًا وسط علامات على المزيد من ضغوط التضخم الراسخة عامل رئيس يدعم ارتفاع أسعار الذهب”.

قال المحلل الإستراتيجي في آي جي، ييب جون رونغ: “من الممكن أن يصل الذهب إلى 2000 دولار هذا العام، ولكن لهذا السبب نحتاج إلى رؤية تحول هبوطي في اللهجة المتشددة من الاحتياطي الفيدرالي لتأكيد توقعات رفع أسعار السوق الحالية”.

وقال العضو المنتدب في غولدسيلفر سينترال، وفقا لما ورد هنا بريان لان: “هناك إشارات تدل على أن الولايات المتحدة تتجه على الأرجح إلى الركود، وهذا يدعم أسعار الذهب”.