تقدم ماهر شتية، عمدة قرية نجريج، مسقط رأس نجم ليفربول ومنتخب مصر محمد صلاح، باعتذار وتوضيح لما أثير حوله باعتباره كان المتحدث الوحيد في أزمة اصابة نجم الفراعنة بفيروس كورونا.

وكتب “شتيه” عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك بوك: “أعتذر لأسرتى وإخواتى وعائلتي وأهل قريتى والنجم محمد صلاح وأسرته أننى كنت سببا بطريقه ما فى أذى نفسي بسبب ما نشره وتداوله رواد المواقع عنى بصوره سلبية خلال اليومين الماضيين”.

 

وتابع عمدة نجريج: “وأوضح ….. كونى مصدر بسيط للحديث عن النجم محمد صلاح وبصفتى عمدة قريته ومقرب منه ومن أسرته كان لزاما عليا توصيل المعلومة التى أعرفها للإعلام نظرا لعزوف الحاج صلاح وأسرته عن الحديث مع الإعلام”.

وتابع: “وأشهد الله أننى لم أتجاوز أو أقول كلمة غير حقيقية عن النجم وأسرته وكان دائما مصدرى من والده وخاله ومحمد صلاح نفسه فى بعض الأحيان لو كان موجودا بالبلد”.

واشار: “ونظرا لما حدث من تجاوز فى حقى وحق أسرتى وقريتى.. فقد قررت أن يكون اليوم هو آخر عهدى للتعامل مع الإعلام”.

يذكر أن العينة التي أجريت لمحمد صلاح خلال معسكر المنتخب استعدادا للقاء توجو اليوم السبت بتصفيات أمم أفريقيا، أثبتت إيجابية إصابته بكورونا، وتم ربط ذلك بزفاف شقيقه الذي أقيم منذ أيام وحضره اللاعب.