علق الشيخ عبد الله رشدي، الباحث في شؤون الأديان والمذاهب بالأزهر الشريف، والمتحدث الإعلامي السابق باسم وزارة الأوقاف المصرية، بخصوص ما قاله الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، عن حكم إزالة الشعر الزائد والنمص للمتزوجة والفتاة العذراء.

قال رشدي، في تصريح له إن الشعر الذي تجوز إزالته لدى النساء، هو الشعر الخارج عن الحاجبين، موضحًا أنه في هذه الحالة يجوز إزالته لغير المتزوجة أو الفتاة العذراء، أما شعر الحاجبين فيجوز لها قصُّه وتهذيبه.

وتابع الباحث في شؤون الأديان والمذاهب بالأزهر الشريف، بأنه بالنسبة للمتزوجة فيجوز لها نمص الحاجب، وذلك للتزين لزوجها بينما غير المتزوجة لا يجوز لها هذا وفق مذهب الجمهور.

كان الدكتور مجدي عاشور المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، قد صرح لـ القاهرة 24، بأن معنى النمص الحقيقي هو إزالة الشعر الزائد من وجه المرأة سواء كانت للمرأة المُتزوجة أو فتاة عذراء مُقبلة على الزواج، مضيفًا أنه يحق للزوجة وللبنت إزالة الشعر الزائد عن الحاجب إذا كان مُنفرًا، مضيفًا: يجوز لها إزالة هذا الزائد المنفر، ولا شيء في ذلك، وليست ملعونة أو مطرودة من رحمة الله عز وجل.