عرضت قوات جبهة الدفاع عن إقليم تيجراي، اليوم، مقطع فيديو مهيب يظهر أسرى الحرب الإثيوبيون والإريتريون الذين تم أسرهم من قبل  قوات تيجراي.

وهتف الأسري فى المقطع ضد نظام رئيس الوزراء الإثيوبى، آبى أحمد على، للتعببر عن رفضهم خوض الحرب منذ البداية بناء على طلب رئيس الوزراء فى نوفمبر من العام الماضى، والتى دعمه فيه رئيس إريتريا، أسياس أفورقي، لتسبب المعارك في نشر الموت والدمار في البلدين. 

اللحظات الأخيرة

وصف رئيس الوزراء الأثيوبي، آبي أحمد، الوضع بأن البلاد في “لحظاتها الأخيرة”، يأتي ذلك في وقت تقترب فيه قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي من السيطرة على مدينة دبر برهان، على بعد 130 كلم من العاصمة الإثيوبية.

وقال آبي أحمد إن إثيوبيا تشهد لحظاتها الأخيرة و”ندعو لإنقاذها من الانهيار”، مضيفا: “ندعو الدول الأفريقية للوقوف إلى جانب الحكومة في مواجهة تيجراي”.

وكان آبي أحمد قد أعلن مساء أمس الأثنين، أنّه سيتوجّه اليوم إلى الجبهة…

اقرأ المقال من المصدر