علق الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على احتجاجات الطلاب أمام ديوان عام الوزارة، بسبب رسوبهم.

وقال شوقي: “كثير من أولياء الأمور حافظين الأرقام من السنين اللي فاتت”، مؤكدا أن مقاعد الكليات بالجامعات لن تتأثر بانخفاض مجاميع طلاب الثانوية.

وفي مداخلة تلفزيونية مع الإعلامي مصطفى بكري على قناة صدى البلد: “الطلاب دشنوا هاشتاجات: نجحونا في كل المواد، نجح الدفعة يا ريس”، متابعا:”مش مكسوفين يقولوا كده، هناك فرق بين المعقول واللا معقول”.

وتابع الوزير: “أعلى مجموع للطلاب المحتجين أمام باب الوزارة 30%، وبيزعق وبيطالب إنه ينجح”، مضيفا: “مفيش حد اتظلم، ومن طلب شيئا ليس من حقه دي جريمة”.

ولفت إلى أن الدستور أعطى حق التعليم المجاني، ولم يعط حق النجاح المجاني أو حق النجاح بلا تعلم، موضحا: “وقوف وتظاهر الطالب في الشارع ورمي الطوب علشان ينجح وهو ما يستحقش دا ظلم ليه وظلم لزملائه”.

وشدد شوقي على أن الدولة وفرت لطلاب الثانوية العامة هذا العام الكثير من الوسائل المجانية علشان يحضر نفسه من مصادر تعليمية وتابلت وغيره، مؤكدا أن التظاهر من أجل النجاح دون وجه حق، هل دا يستحق إننا نوافق عليه؟!

ونظم عدد من طلاب الثانوية العامة الراسبين والمحجوبة نتائجهم، وأولياء أمورهم، وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الخميس.

وتجمع أولياء الأمور والطلاب أمام مقر الوزارة لنقل مطالبهم للوزير والتي منها عقد دور تحسين للنتائج، كما وعد وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.

كانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أعلنت نتيجة الثانوية العامة، ومعاقبة عدد من الطلاب بحجب النتيجة أو الإحالة للتحقيق.

وطالب الطلاب المحتجون بالسماح لهم بدخول امتحانات الدور الثاني مهما كانت المواد التي رسبوا فيها “أكثر من مادتين”، إضافة إلى مطالبة الطلاب المحجوبة نتائجهم بإعلان النتيجة.