تمكنت حملة تموينية من مديرية تموين الجيزة، من ضبط مصنع بسكويت شهير بالطريق السريع بمنطقة أبو النمرس، يستعمل المرتجع من «كسر البسكويت» المتبقي من التصنيع والتعبئة في إعادة دمجه من العجين مرة أخرى، وإعادة تصنيعه وتعبئته وبيعه للمحال التجارية.

وقال طلعت حسن مدير مديرية التموين في محافظة الجيزة، إن الحملة التموينية التي توجهت بناء على قرار من وزير التموين ومحافظ الجيزة بتشديد الرقابة على مصانع المواد الغذائية وضبط المخالفين، اكتشفت أن مصنع «كراون» الذي يقوم بإنتاج بسكويت شهير مسماه «بسكويت ماري كراون» يعيد إدخال البسكويت الكسر الفائض من عمليات التعبئة لعلب البسكويت في إعادة تصنيعه مرة أخرى بخلطه مع العجين ومكونات خبز البسكويت.

وكشف طلعت حسن في تصريحات خاصة لـ”الوطن”، عن أن الحملة التموينية وجدت داخل المصنع عددا من علب البسكويت المرتجعة من المحلات والمنتهية الصلاحية، يقوم المصنع أيضا بإعادة دمجها في العجين وخبزها مرة أخرى لإنتاج بسكويت بتاريخ حديث.

ونوه مدير مديرية التموين في الجيزة، بأنه جرى عمل محضر ضد المصنع تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد، فضلا عن تحريز المضبوطات من البسكويت الكسر وعلب البسكويت المنتهي الصلاحية وإرسالها إلى معامل وزارة الصحة للتأكد من أضرارها في استعمالها في إعادة خبزها وإنتاجها مرة أخرى.

وأوضح أن العقوبة التي سيحاكم بها تشمل مخالفة القرار 281 لسنة 94 والقرار10 لسنة 66 بشأن المواصفات القياسية المصرية في تصنيع المواد الغذائية، بسبب إعادة تدوير “البسكويت الكسر” وإضافته للعجين الجديد مما يعد غشا تجاريا وتدليسا ومخالفة للمواصفات وبنود القانون.

** المضبوطات التي تم التحفظ عليها داخل المصنع
1 – 300 كيلو جرام من البسكويت الكسر لإعادة تدويره مرة أخرى.

2 – 50 كرتونة بسكويت مرتجع من المحلات بكل كرتونة 12 علبة وبكل علبة 12 باكو من بسكويت “ماري كروان”.

 

عقوبة صاحب المصنع قد تصل إلى 10 سنوات حبس
وأكد حسن، أن النيابة ستوجه للمصنع تهمة الغش التجاري والإضرار بصحة المواطنين نتيجة استعمال بسكويت مرتجع داخل العجين مرة أخرى، منوها إلى أن العقوبة التي ستوقع على صاحب المصنع قد تصل إلى الحبس 10 سنوات طبقا لرؤية القاضي في المحاكمة.

وكشف مدير مديرية التموين في الجيزة، عن أن المصنع مقام بالطريق السريع بمنطقة أبو النمرس التابعة لمحافظة الجيزة، لافتا إلى أن الحملة كانت برئاسة محمد جلال رئيس قطاع وسط الجيزة بالاشتراك مع مفتشي التموين بإدارة أبو النمرس.