«اختار الصديق قبل الطريق»، لم تلتفت نجلاء نعمة الله، لهذه الحكمة، ربما لطيبتها المفرطة وحسن ظنها في الجميع، لتأتي نهايتها على يد أقرب الناس لها، وهي صديقتها «نورهان» الفتاة العشرينية، التي وثقت بها حتى أطلعتها على جميع أسرارها، ووصل الأمر إلى تركها مؤقتا بدلا منها في محل عملها بعيادة أحد أطباء العيون بمدينة كفر الدوار بالبحيرة، ونتج عن هذه الثقة التي كانت في غير محلها، مقتل «ملاك كفر الدوار» على يد صديقتها، وهو ما كشفته الأجهزة الأمنية بمديرية أمن البحيرة.

مُحبة للخير ومساعدة المحتاجين
وقالت مي أشرف الشيخ، أدمن جروب جيرلز كفر الدوار، إن «نجلاء» كانت حريصة على فعل الخير ومساعدة المحتاجين، قبل أن تلقى مصرعها داخل عيادة طبيب عيون بمول شهير بشارع بورسعيد بمدينة كفر الدوار، على يد صديقتها واثنين آخرين، دبروا لقتلها، فكانت الجندي المجهول في الكثير من فعاليات الخير التي ينفذها الجروب، وكان آخرها توزيع اللحوم على الفقراء في عيد الأضحى الماضي.

صدمة كبيرة سيطرت على أهالي مدينة كفر الدوار، بعد تداول خبر مقتل «نجلاء نعمة الله بدوي» 25 سنة، متسائلين كيف لملاك مثل هذه الفتاة أن تُقتل بهذه الوحشية؟ خاصة أنه لم يكن لها عداء مع أي شخص، وكانت محبة للخير والسعي له أينما كان، وظهر حب الجميع لها من خلال التعليقات والمنشورات التي تجاوزت عشرات الآلاف على صفحات التواصل الاجتماعي، وطالبوا بالقصاص من القاتلين والثأر لها.

وعقب وقوع الجريمة، كثف رجال الشرطة بمدينة كفر الدوار، جهودهم لحل لغز مقتل نجلاء، وتبين بعد التحري والبحث أن صديقتها واثنين آخرين، هم من أقدموا على قتلها، وعقب تقنين الإجراءات، تم القبض على المتهمين بمعرفة ضباط المباحث بقسم شرطة كفر الدوار، واعترفت المتهمة الأولى في التحقيقات، أمام المقدم أحمد المسيري، رئيس مباحث قسم شرطة كفر الدوار، بأنها ارتكبت الجريمة بدافع السرقة والانتقام.

وأشارت خلال التحقيقات، إلى أنها كانت تعمل بصفة مؤقتة في العيادة «مسرح الجريمة»، بدلا من المجني عليها أثناء أداء امتحاناتها بالكلية، ودفعها طمعها في العمل بصفة مستمرة إلى الانتقام من الضحية «نجلاء»، فخططت لسرقتها والتخلص منها.

وخلال تحقيقات المباحث اعترفت «نورهان»، بأنها في سبيل الحصول على وظيفة صديقتها، استعانت باثنين، أحدهما قريب لها والآخر صديقه، مقيمين بقرية البسلقون، بدائرة مركز كفر الدوار، وخططت لارتكاب الواقعة نظير مبلغ مالي لكل منهما، وأقدموا على تنفيذ الجريمة سويا أثناء تواجد المجني عليها داخل العيادة.

وتابعت المتهمة، أنها خططت للجريمة ودبرت لها، وجلست مع الضحية قبل ارتكاب الجريمة داخل العيادة، في الوقت الذي أحضرت فيه الضحية للمتهمة كوبا من العصير «واجب الضيافة»، وجلستا يتبادلان الحديث، وأثناء ذلك أرسلت المتهمة لشريكيها في الجريمة، رسالة مفادها «العيادة خالية»، فتوجها إليها على الفور، وقامت صديقة المجني عليها بمغافلة الضحية، بينما قاما المتهمان اللذان ادعيا أنهما مريضان، بمحاولة سرقة مبلغ مالي منها، وفي ذلك الوقت اكتشفت الضحية ذلك، وحاولت الصراخ، إلا أنهم قاموا بتكميم فمها، وارتكبوا جريمتهم وتركوها وسط بركة دماء.

وأحال قسم شرطة كفر الدوار بمحافظة البحيرة، أوراق القضية والمتهمين إلى نيابة كفر الدوار العامة، لمباشرة التحقيقات واستجواب المتهمين، في الوقت الذي تجمع فيه أقارب الضحية أمام مبنى النيابة العامة، انتظارًا لأخذ أقوالهم في القضية، وطالبوا بالقصاص العادل من المتهمين، والثأر لفتاة بريئة كل ذنبها أنها وثقت وأحبت صديقتها وأخلصت لها.