أكد محمد عبدالوهاب، شقيق الفنانة شيرين عبدالوهاب، أن شقيقته تتعرض لما سماها «عصابة حسام حبيب وسارة الطباخ»، قائلا في تصريحات لبرنامج «الحكاية» مع الإعلامي عمرو أديب: «أختي بتضيع وتنهار في الوقت الحالي».

وأضاف: «حسام حبيب رجع لشيرين قبل أسبوع، تصالحوا قضائيًا، أعاد لها السيارة سبب النزاع بتوكيل، وتنازلت عن كل القضايا، ضحكوا عليها، رجعوا لبعض بالحديث على الواتساب واللقاءات اليومية دون زواج».

وتابع: «شيرين قامت بتأجير شقة في التجمع، شيرين وحسام حبيب يتعاطيان المخدرات ويعانيان من الإدمان، وقام المتخصصون ولجنة من المستشفى باصطحابها للعلاج، تتعاطى المخدرات منذ فترة طويلة، والنيابة العامة تحقق مع المستشفى الذي كان سبب التشهير».

وتابع: «إذا قمت ببيع كل ما أملك لن أترك شقيقتي إلا بعد الشفاء، قانونًا موقفي سليم ولا توجد مشكلة بيني وبين أختي ولم أضربها، أولاد شيربن مع شقيقتها رغم أنها طردتها من منزلها».

من جانبها، وفقا لما ورد في المصري اليوم هنا قالت والدة شيرين: «أستنجد بالرئيس السيسي لحماية بنتي من حسام حبيب وسارة الطباخ، بعد حفلها الأخير قابلت حسام حبيب في الاستديو الخاص بها في منزلها وظلت تتعاطى المخدرات معه ٣ أيام، وطردت شقيقتها، وتجاوزت ضدي وقالت لي أنا حرة أنا شيرين عبدالوهاب، وطلب منها إنها تطردني بأمر من حسام حبيب، وإنه يريد العودة لها والزواج منها، حسام حبيب شرير».