تأثر الدكتور محمود يوسف، شقيق الطبيب التي قتلها زوجها بـ11 طعنة، خلال حديثه عما تعرضت له أخته، قائلًا وهو يبكي: «أناشد النائب العام القبض على أهله وكل من اشترك معه في الجريمة».

وقال في اتصال هاتفي لبرنامج «الحكاية»، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية «MBC مصر»، إن أخته تزوجت منذ 3 سنوات وأنجبت من زوجها 3 أبناء، منوهًا إلى أن المشكلات بدأت بعد الزواج؛ بسبب عدم رغبته في الصرف عليها.

وأشار إلى أن والدته تدخلت لتيسير الأمور بين الطرفين أكثر من مرة، قائلًا إن الزوج وعده بالصرف على أخته وأخبره أنه سيساعدهم إذا لم تكن الظروف جيدة.

وذكر أنه فوجئ منذ 6 أشهر بمكاملة من أخته أخبرته فيها أن زوجها مد يده عليها وضربها وفتح لها فمها، متابعًا: «كنا مصممين على طلاقها منه ولكنها قررت العودة من أجل الأولاد بعد محاولات عدة للصلح».

وتابع: «عندما ذهبوا بها إلى المستشفى قالوا إن وقع عليها لوح زجاج، واتصلوا بالإسعاف رغم أن أخوه عنده سيارة، لأنهم كانوا مشغولين بإخفاء آثار الجريمة.. والأطباء قالوا إن الطعنة الأولى في ظهرها وهو دليل على الخيانة والغدر».

وتلقى اللواء رأفت عبدالباعث مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء مصطفي كمال مدير مباحث الدقهلية، بورود بلاغ من مستشفى المنصورة الدولي للعميد محمد ياسين، مأمور ثان المنصورة، بوصول ياسمين حسن يوسف، 26 سنة، طبيبة أسنان، ومقيمه مع زوجها بمنطقة الدراسات جثة هامدة وبها عدة طعنات.