شاكوش عن قرار وقفه: واخدين عرابين من الناس.. وبيهددوني أنهم مش هيسيبوني

علق مؤدي المهرجانات حسن شاكوش، على قرار الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين بمنع مطربي المهرجانات من الغناء، قائلا: “أي قرار الأستاذ هاني شاكر ياخده فوق دماغي وأنا راضي بأي قرار، ومفيش أي مشاكل وأي قرار ياخده أنا معاه فيه”، متسائلًا عن سبب منعه من الغناء.

وأضاف “شاكوش”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج “الحكاية” المذاع عبر فضائية “mbc مصر”: “أستاذ هاني طلع في برنامج قبل كده وقال حسن شاكوش نجح، وصوته حلو وعجبني إحساسه”.

ورد عليه أديب بأن الفنان هاني شاكر ألغى نجاحه وقرر إلغاء النتيجة الخاصة بنجاحه في امتحانات الالتحاق بالنقابة.

وقال شاكوش: “ملغي إزاي لأني مش بغني مهرجانات بس وبغني كل الألوان، وبغني للأستاذ أحمد عدوية، وبغني للأستاذ هاني شاكر، وبغني لعبدالحليم حافظ، وبغني لأي مطرب غير المهرجان”.

وتابع: “لما دخلت النقابة واختبروني أنا غنيت وغنيت أغاني من بتاعتي، ونجحت وهاني شاكر طلع على التلفزيون وقال إن حسن غنى أغنية (الحلم الجميل)، وعجبني إحساسه ومفيش أي مشاكل”.

وحكى شاكوش كواليس غنائه باستاد القاهرة في عيد الحب: “الحفلة النجوم اللي كانوا موجودين في الحفلة كلهم راحوا عملوا بروفة قبلها بيوم، وأنا وعمر كان عندنا في بورسعيد وطلعنا على الإسماعيلية، وطلعنا على حفلة الاستاد على طول، وأول ما روحت الاستاد دخلت الأوضة وجالي اتنين قالوا لي مفيش أي خلافات بينك وبين عمر وعاوزين شكلكم يطلع كويس قدام الجمهور، وقدام الناس ومفيش أي مشاكل”.

وتابع: “اديت الدي جي الفلاشة اللي عليها النسختين منها النسخة اللي وعدنا أستاذ هاني شاكر إن الكوبليه فيها يتغير وغيرناها، وحطينا النسختين على الفلاشة والبلاير بتاعي لما طلع لبتاع الدي جي شغل النسخة القديمة”.

وعن كواليس حفل الاستاد، قال: “المفروض إننا داخلين الاستاد المفروض يتحط لنا في ودانا إيربيس عشان نسمع المزيكا ونغني، وبعدين إحنا اتفاجئنا إن فيه كاميرات ودخلت الاستاد وغنينا أنا وعمر، ودخلت عشان أفرح كل الناس دي اللي بتحب حسن وبتحب عمر ومش رايح علشان مقابل ولا عشان أي حاجة، والدليل إننا هنغير الكوبليه بدل خمور وحشيش نقول: من غيرك ما عارف أعيش وأنا مضيت تعهد بكده، ولما روحت النقابة اختبرت أن أي كلام فيه إسفاف بعد كده مش هقوله، ومضيت التعهد ده في النقابة بعد ما أغنية (بنت الجيران) نزلت الشارع”.

وعما فعله بعد حفلة الاستاد، قال شاكوش: “أنا بعد ما روحت وخلصت الحفلة وربنا كرمني وقولت أروح أدبح وأطلع حاجة لله من كتر مانا فرحان”.

وعن بداياته، قال: “أنا كنت لعيب كورة ومكنتش متسول ولا عمري في حياتي، وكنت لعيب كورة أنا وعمر، وإحنا متعلمين وعارفين بنعمل إيه كويس، وأمنية حياتي وأنا لعيب كورة إني ابقى وسط الجمهور ده كله، وأمثل مصر”، نافيًا أن تكون حفلة الاستاد هي “ماتش الاعتزال” الخاص به، معتبرًا أنها ستكون البداية.

وأردف: “أنا عايز أعرف أنا أذنبت في إيه عشان أتعاقب العقاب ده كله، وأنا رايح أفرح الناس، وهل الغلط إني كنت رايح أفرح الشعب ده كله، وإحنا مش ذنبنا حاجة، والولد بتاع الدي جي مرضيش يوقف البلاير بتاعي”.

وأضاف: “اللي أنت متعرفوش إن والدتي تعرف، وأنا والدتي تعبانة ووالدي متوفي وبصرف على والدتي وأهلي وأخواتي، وأنا اللي شايل أخواتي كلهم، ومحدش عارف حاجة ومحدش حاسس باللي أنا فيه، أنا كانت أمنية حياتي وأنا لعيب كورة إن أقف وسط الجمهور ده، وربنا ما أردش واتظلمت واتبهدلت في الكورة، وأنا حسيت الإحساس ده في الحفلة، ومن كتر الفرحة كنت هعيط، وأنا بعد الحفلة ما خلصت والدتي كانت بتكلمني، وبتعيط”.

وأشار إلى أنه سيتعرض لمشاكل كبيرة بسبب قرار هاني شاكر، “أنا واخد عرابين شغل من ناس، والناس بتكلمني وبتهددني إنهم مش هيسيبوني، وإحنا واخدين فلوس وعرابين وماضيين عقود وشروط جزائية، وحفلات برة مصر، وأنا مش عارف هعمل إيه!، وأنا وعمر اللي شيلنا الليلة”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى