وذكرت المصادر أن النقود البلاستيكية الجديدة سوف تساهم في تخفيض تكاليف طباعة العملة فهي مصنوعة من مادة البوليمر غير ضارة بالبيئة وعمرها أضعاف عمر العملة الورقية، مشيرا إلى لن يتم استبدال النقود البلاستيكية الجديدة بالنقود المتداولة في السوق حاليا، وإنما سيتم تداولهما الإثنين معا قبل نهاية العام الحالي.
وقال مصدر مسؤول في البنك المركزي المصري، إن النماذج المتداولة لصور العملات البلاستيكية فئتي العشرين جنيها والعشرة جنيهات التي تم تداولها هي نماذج مبدئية وليست نهائية وقابلة حاليا للتطوير.

وأكد المصدر لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن العملة المتداولة هي نموذج من نماذج متعددة يجري تصميمها الآن للعملات البلاستيكية التي من المقرر طرحها في السوق قبل نهاية العام الجاري، مؤكدا أن العملات البلاستيكية الجديدة سوف تكون مصممة من 13 طبقة.
فيما علق الفنان نبيل الحلفاوي على النقود البلاستيكية، عندما سأله أحد الأشخاص عن رأيه، قال: «خطوة النقود البلاستيكية تأخرت كثيرا اهتراء واتساخ العملات الورقية الصغيرة كان عارًا على العملة المصرية».