«دي ست بـ7 أرواح.. بقالي سنة ونص بموّت فيها، ومكلبشة في الدنيا بإيدها وسنانها»، بهذه الكلمات اعترف مسجل خطر يدعى «ف. م» 42 سنة بقتل زوجته «هـ. ع»، 37 سنة، بعد تعذيبها على مدى 3 أيام متواصلة في شقتهما بالهرم، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة في النهاية بعدة طعنات، بعد أن يئس من موتها بالجَلد، والحرق، وقال المتهم إن زوجته: «ست نكدية وهمّ وعاملة مشاكل معايا في البيت ومع الجيران.. زهقت منها».

المتهم: بتشتمني بالأم والأب وبتقول كلام مافيش ست تقوله
وأضاف المتهم، في اعترافاته، أن خلافاته مع زوجته ممتدة منذ سنوات عديدة، وأنها دائمة العراك والشجار معه: «دي بتشتمني بالأم والأب، وبتقول لي كلام مفيش ست تقوله»، مشيرا إلى أنه تشاجر معها مرة منذ عام ونصف العام، وألقاها من شرفة الشقة في الطابق الثالث، وأجبرها على ادعاء سقوطها أثناء وضع سجادة الصالة على السور، وظلت خاضعة للعلاج لمدة 8 أشهر.

المتهم: أول ما شمّت نفسها رجعت ريمة لعادتها القديمة
وواصل المتهم اعترافاته قائلا: «أول ما شمّت نفسها، رجعت ريمة لعادتها القديمة»، مؤكدا أنه اضطر لحبسها منذ أسبوع وتقييدها وتعذيبها بخرطوم، وكيها بالنار، ومنع عنها الطعام لكنها لم تمت، وظلت تتوعده فاضطر لقتلها بعدة طعنات، ثم ترك جثتها وفر هاربا حتى أبلغت أسرتها عنه.

القبض على المتهم وحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق
ونجحت مباحث الجيزة، تحت إشراف اللواء مدحت فارس، مدير الإدارة العامة للمباحث، من ضبط المتهم بمعرفة قوة أمنية قادها العميد علاء فتحي، مدير المباحث الجنائية، والعميد أحمد الدسوقي مأمور القسم، وتم تحرير محضر بالواقعة وإحالته للنيابة التي تولت التحقيق وأمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.