رحلة البحث عن المريض صفر.. وثائق سرية تكشف تخليق فيروس كورونا معمليا

كشفت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، أن فيروس كورونا لم يظهر في معمل بمدينة ووهان الصينية كسلاح بيولوجي، ولكن كجزء من مساعي الصين لإظهار تفوقها على الولايات المتحدة.

وقالت الشبكة في تقرير نشرته إن ضعف معايير السلامة في المعمل الذي تتم فيه التجارب المتعلقة بالفيروسات في ووهان تسبب في إصابة شخص ما بالعدوى، وظهورها في سوق، حيث بدأ الفيروس الانتشار.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال أمس، إن إدارته تحقق فيما إذا كان فيروس كورونا خرج من معمل في مدينة ووهان الصينية، مضيفًا: “حن نجري تحقيقا شاملا بشأن الوضع المروع الذي حدث”.

في الوقت نفسه، نفى معهد ووهان الصيني في فبراير الماضي الشائعات التي تفيد بأن الفيروس ربما تم تخليقه في أحد معامله أو أنه تسرب من أحد المعامل.

ونقلت “فوكس نيوز” عن وزير الخارجية الأمريكي قوله: “”نعلم أن هذا الفيروس قد نشأ في ووهان بالصين، ويجب على حكومة بكين الاعتراف بحقيقة منشأه، فمعمل ووهان يقع على بعد أمتار قليلة من السوق، ونحن نعكف في الوقت على التحقيق في هذا الأمر”.

وذكرت مصادر للشبكة الأمريكية أن الحكومة الصينية “تسترت” على أصل الفيروس، وألقت باللوم على الأسواق في مدينة ووهان وذلك حينما بدأ فيروس كورونا في الانتشار على مستوى دولي واسع.

وأضافت المصادر: “المريض صفر كان يعمل بعمل ووهان وهو الذي نشر الفيروس على المستوى المحلي بعدما خرج من عمله”.

أفادت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، بأن رسالة دبلوماسية خرجت من السفارة الأمريكية في بكين إلى واشنطن عام 2018، كانت من الممكن أن تحدث فارقًا يجنب العالم أزمة كورونا، لكن المسؤولين لم يعطوها اهتماما كافيًا، حيث حذرت الرسالة من سوء معايير السلامة في معمل ووهان.

وبحسب الرسالة، فقد أكد المسؤولون أن إحدى التجارب التي تدور حول فيروسات الخفافيش التاجية قد تصبح كابوسًا عالميًا.

وبعد زيارات عديدة للمختبر من دبلوماسي أمريكي في ووهان، وباحث علمي في السفارة الأمريكية في بكين، في أوائل عام 2018، أصبح المسئولون الأمريكيون قلقين بشأن بحوثات صينية غير آمنة، وأرسلوا فورا رسالتين إلى واشنطن، مطالبين المساعدة بتشديد بروتوكولات السلامة الخاصة بمختبر ووهان.

eXTReMe Tracker