حكمت محكمة جنايات القاهرة، اليوم السبت، ببراءة نجل الإعلامي توفيق عكاشة، وفتاة أخرى لاتهامهما بإحراز مواد مخدرة.

وكان هذا في أولى جلسات محاكمة نجل الإعلامي توفيق عكاشة وفتاة أخرى لاتهامهما بإحراز مواد مخدرة وتزوير محررات رسمية، بدائرة قسم شرطة السلام.

وكان قال والد الفتاة، في تصريح خاص لـ”أهل مصر” وفقا لما ورد هنا، إنه علم بالخبر في أثناء تواجده بدولة السعودية خارج البلاد، مشير إلى أنه توجه فور علمه بالنزول إلى مصر، وأن والدة الفتاة توفيت فور سماع خبر القبض على نجلتها.

وجاء في أمر إحالة المتهم إبراهيم توفيق عكاشة، البالغ من العمر 26 عاما، وصاحب محطة وقود، والمتهمة “أ.أ.ع” إلى محكمة جنايات القاهرة، أن المتهم الأول أحرز بقصد التعاطي جوهرا مخدرا “حشيش، هيروين، موروفين”، في غير الأحوال المصرح بها قانونا، وأن المتهمة الثانية ليست من أرباب الوظائف العمومية، واشتركت بطريق المساعدة مع موظفين عموميين “حسني النية”، في ارتكاب تزوير محررات رسمية، وهي محضر الضبط وتحقيقات النيابة في القضية محل التحقيق، حال تحريرهما المختصين بوظيفتهما، وذلك بجعل واقعة مزورة في صورة واقعة صحيحة، بأن مثَّلت أمام الموظفين المختصين وانتحلت اسم شقيقتها المجني عليها «بسمة.أ»، على خلاف الحقيقة، فدوَّن الموظفان تلك البيانات بالمحررات آنفة البيان، فتمت الجريمة، بناءً على تلك المساعدة.

تحريات المباحث

وأكدت تحريات المباحث التي أجريت بشأن الواقعة، أن مجري التحريات أبصر المتهم الأول يسقط منه كيس بلاستيكي شفاف، يظهر بداخله مسحوق لجوهر الهيروين المخدر، فالتقطه.

وبمواجهته أقر بتعاطيه والمتهمة الثانية للمواد المخدرة، وتسبب ذلك في إعيائها فضبطهما، وبتفتيش الأول عثر معه على كيس آخر بلاستيكي يحوي ذات الجوهر المخدر السابق.

وقدمت له المتهمة الثانية كيسا بلاستيكيا، يحوي ذات الجوهر المخدر السابق، وعزيا قصدهما إلى تعاطي المواد المخدرة.

وجاء في أقوال المجني عليها “بسمة.أ”، أنها توجهت لقسم شرطة السلام ثان، للبحث عن شقيقتها المتهمة الثانية وأخبرها أفراد الشرطة بأن شقيقتها انتحلت اسمها حال ضبطها.