حقيقة وجود شبهة جنائية في حادث خالد بشارة

كشف مصدر أمني مسؤول، معلومات جديدة عن حادث السير الذي أودى بحياة خالد بشارة الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للتنمية، ورئيس نادي الجونة؛ أعلى الطريق الدائري في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.

وقال المصدر  إنه لا توجد شبهة جنائية في الحادث، وأنه أثناء سير “بشارة” بسيارته بالقرب من منزَل ميدان الرماية، اختلت عجلة القيادة بيده.

وأضاف المصدر -الذي رفض نشر اسمه- أن السرعة الزائدة حالت دون سيطرة رئيس نادي الجونة على عجلة القيادة، فاصطدمت السيارة بالحاجز الخرساني بالجزيرة الوسطى، فتهشمت المركبة بالكامل.

وعن تداول البعض رواية تفيد وجود شبهة جنائية في الحادث وأن سيارة ربع نقل محملة بالحديد هي السبب الرئيس، نفى المصدر تلك الفرضية جملة وتفصيلا، شارحا: “لو عربية محملة 2 طن حديد خبطت في الملاكي أكيد هتقلبها من فوق الطريق.. الرواية دي مش منطقية”.

وقال مصدران بهيئة الإسعاف المصرية، إنه تم نقل بشارة “متوفياً” إلى مستشفى الهرم جراء الحادث.

بدوره، قال الدكتور منصور خليل، مدير مستشفى الهرم، إنه جري إنهاء أوراق “بشارة” لتسليمه إلى أسرته ودفنه.

ونعى نادي الجونة، رحيل المهندس خالد بشارة، رئيس مجلس إدارة النادي، عبر تدوينة بحساب النادي الرسمي على مواقع التواصل الإجتماعي، ودعا النادي لبشارة بالرحمة، ولأهله ومحبيه الصبر والسلوان.

البداية تعود إلى تلقي مشرف غرفة عمليات المرور إشارة من شرطة النجدة بوقوع حادث بالطريق المشار إليه.

وكشفت المعاينة الأولية، أنه أثناء سير سيارة ملاكي يقودها “خالد بشارة” أعلى الطريق الدائرى، اختلت عجلة القيادة بيد قائدها، واصطدمت السيارة بالسور الحديدي بنزلة الرماية.

وأسفر الحادث عن تهشم السيارة، وأسرع قائدو مركبات بنقل المصاب إلى أقرب مستشفى إلا أنه لفظ أنفاسه متأثرا بإصابته جراء الحادث. وتحرر المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى