كشفت التحريات الأمنية عن تفاصيل جديدة في ضبط مركز لعلاج الإدمان يعمل بدون ترخيص في المقطم، وتبين أن المتهمين أقاموا حفلات تعذيب للضحايا، وأنهم قاموا بتكبيل النزلاء بالحبال، وأجبروهم على تناول الأدوية المهدئة، عقب استئجار فيلا وإدارتها كمركز طبى لعلاج الإدمان «دون ترخيص» واحتجاز عدد من متعاطى المواد المخدرة بداخلها، وصرف أدوية وعقاقير طبية لهم بدون استشارة طبية نظير مقابل مادى.

أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث رعاية الأحداث بقطاع الشرطة المتخصصة بالتنسيق مع قطاع الأمن العام قيام أحد الأشخاص باستئجار فيلا في المقطم بالقاهرة، وإدارتها كمركز طبى لعلاج الإدمان «بدون ترخيص» واحتجاز عدد من متعاطى المواد المخدرة بداخلها، وصرف أدوية وعقاقير طبية لهم بدون استشارة طبية، نظير مقابل مادى لـ 80 ضحية.

وبتقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاع الأمن العام والجهات المختصة، تم استهداف الفيلا وضبط القائمين على إدارتها، وتبين أنهم 5 أشخاص، لـ4 منهم معلومات جنائية)، وتبين وجود 80 نزيلا داخل الفيلا من متعاطى المواد المخدرة محتجزين بها، وبسؤال 6 من النزلاء أقروا بحجزهم والآخرين داخل تلك الفيلا عن طريق أهليتهم كرهاً عنهم، والتعدى عليهم من قِبل القائمين على إدارة المكان، وقد أسفر التفتيش عن ضبط كمية من الأدوية المهدئة للحالة النفسية والعصبية ممنوع تداولها بدون استشارة طبية وعدد من عينات تحاليل المخدرات وعدد من السرنجات الطبية مجهولة المصدر و6 سجلات لإثبات بيانات أحوال ومعيشة النزلاء من المدمنين بالمصحة ومجموعة من الأحبال والعصى المستخدمة في التعدى على النزلاء.

كما تبين وجود مخالفات بالمنشأة تمثلت في إدارة منشأة طبية لعلاج الإدمان بدون ترخيص ومزاولة مهنة الطب والصيدلة بدون ترخيص وصرف أدوية وعقاقير مهدئة للحالة النفسية والعصبية بدون استشارة طبية وعدم وجود تجهيزات طبية وتوافر وسائل السلامة الصحية.

وبمواجهة المتهمين اعترفوا بارتكابهم الواقعة مقابل مبالغ مالية شهرية للفرد، كما أقروا بأن الحبال والعصى المضبوطة تستخدم في تكبيل النزلاء المحتجزين وإجبارهم على تناول الأدوية المهدئة للسيطرة عليهم. تم اتخاذ الإجراءات القانونية.