قال زعيم جماعة مسلحة إن جماعته تحالفت عسكريًّا مع قوات تيجراي ضد حكومة إثيوبيا، حيث امتد الصراع الذي نشب في إقليم تيجراي العام الماضي لأجزاء أخرى بالمنطقة

وقال كومسا ديريبا، زعيم جماعة «جيش تحرير أورومو» (الذي صنفته الحكومة الإثيوبية كمنظمة إرهابية)، المعروف أيضًا باسم جال مارو، لأسوشيتدبرس في مقابلة اليوم الأربعاء «الحل الوحيد الآن هو الإطاحة بهذه الحكومة عسكريًّا، والتحدث باللغة التي يريدون التحدث بها».

وأضاف أن الاتفاق تم التوصل إليه قبل أسابيع قليلة بعد أن اقترحته قوات تيجراي.

وقال «اتفقنا على التعاون ضد عدو واحد، خاصة ما يتعلق بالتعاون العسكري. التعاون جار. نتبادل المعلومات المتعلقة بساحة المعركة، ونقاتل بالتوازي».

وذكر أن المحادثات جارية بشأن تحالف سياسي أيضا، وأكد أن جماعات أخرى في إثيوبيا منخرطة في مناقشات مماثلة، «سيكون هناك تحالف كبير ضد نظام رئيس الوزراء آبي أحمد»، بحسب ديريبا.

كانت الحكومة الإثيوبية قد أعلنت في وقت سابق هذا العام أن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، وجيش تحرير أورومو «منظمتان إرهابيتان».

ولم يصدر أي تعليق من الجنرال تسادكان جبريتنساي، قائد قوات تيجراي، ولا من المتحدثة باسم مكتب آبي أحمد.