توم هانكس: عانيت بشدة من كورونا.. واستسلمت بعد 12 دقيقة

كشف النجم العالمي توم هانكس، الآلام التي تعرض لها خلال فترة إصابته بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض “كوفيد 19”.

وقال توم هانكس في تصريحات تلفزيونية لشبكة “إي تي” الأمريكية: “عانيت آلام شديدة، لكن التجربة الأصعب حقيقة كانت من نصيب زوجتي.. فكنت أشعر بآلام كثيرة في كل أنحاء جسمي، وكنت أعاني من إعياء وحمى شديدين”.

وتابع: “كانت تعاني زوجتي من أعراض أخطر، حيث كانت درجة حرارتها لا تنخفض تقريبا، كما أنها عانت من فقدان لحاستي التذوق والشم، لقد مرت بظروف أصعب كثيرا مما مررت به أنا”.

وتحدث توم هانكس عن استسلامه ذات مرة بعد 12 دقيقة فقط للفيروس اللعين، قائلا: “كنت أخضع طوال فترة الحجر والعلاج إلى تمارين رياضية لمدة 30 دقيقة يوميا، ولكني كنت استسلم سريعا، ولم أتمكن من إكمال ولا جلسة تدريب واحدة.. ولكن اعترف أني كنت استسلم سريعا، استسلمت في إحدى المرات بعد 12 دقيقة فقط ولم أتمكن من إتمام ولا جلسة واحدة”.

وكان هانكس في أستراليا لتصوير فيلم عن ألفيس بريسلي عندما أعلن في 11 مارس أنه وزوجته أُصيبا بفيروس كورونا، وتم وقف التصوير في الفيلم منذ ذلك الحين كما توقف تصوير مئات من الأفلام الأخرى والبرامج التلفزيونية في مختلف أنحاء العالم.

وخاطب هانكس جمهوره في رسالة وجهها إليهم بعد شفائه وزوجته من فيروس “كورونا” المستجد، وعودتهما إلى مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، وكتب في رسالته التي شاركها عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي: “مرحبًا أيها الناس، نحن في المنزل الآن، ومثل بقية أمريكا نواصل حماية أنفسنا من الفيروس بالجلوس في المنزل والتباعد الاجتماعي، شكرا جزيلا للجميع في أستراليا الذين اعتنوا بنا، إذ أتاحت رعايتهم وتوجيههم لنا أن نعود إلى الولايات المتحدة، وشكرا جزيلا لكل من أرسل لنا تمنيات طيبة بالشفاء، وأنا وزوجتي ريتا ويلسون نقدر ذلك كثيرا”.

وكان هانكس، الذي فاز بجائزة أوسكار مرتين وأحد أكثر النجوم شعبية في الولايات المتحدة، وزوجته ريتا ويلسون من أوائل المشاهير الكبار الذين أعلنوا إصابتهم بفيروس كورونا الذي تحول إلى جائحة حصدت أرواح 27 ألف شخص حول العالم.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى