توقع بارتفاع الدولار امام الجنيه المصرى مع انتشار فيروس كورونا عالميًا

توقع خبراء استمرار ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصرى مع انتشار فيروس كورونا عالميًا.

وقالت سهر الدماطى، الخبيرة المصرفية، إن وقف الاستيراد من الصين بعد انتشار كورونا، مع تراجع معدلات التصدير بسبب وقف بعض الدول للاستيراد لمكافحة انتشار الفيروس من الأسباب التى ستؤدى إلى استمرار ارتفاع الدولار.

وأضافت «الدماطى»، لـ«المصرى اليوم»، أن مخاوف الدول على مواطنيها أدت لوقف رحلات الطيران، والذى من المتوقع أن يؤدى إلى تراجع معدلات السياحة فى مصر، ما يقلل من وفرة العملة الأجنبية.

وأشارت «الدماطى» إلى ما يحدث من حروب حول البترول وتقليل أوبك إنتاجها، ما أدى إلى انخفاض سعر البترول عالميا، وسيؤدى ذلك إلى توفير عملة صعبة على الدولة التى تستورد كميات كبيرة من الطاقة، وبالتالى سيؤدى إلى خفض عجز الموازنة.

وأوضحت أن انخفاض سعر البترول سيعوض الارتفاع الطفيف فى أسعار الدولار خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى استمرار المستثمرين الأجانب فى الاستثمار فى الأذون «الأموال الساخنة»

وتوقعت «الدماطى» عودة السياحة إلى طبيعتها بعد انتهاء فيروس كورونا عقب اكتشاف علاج للمرضى، خلال الشهرين المقبلين، وأن الأمور ستعود لطبيعتها وينخفض الدولار مرة أخرى.

من جانبه، أكد وائل النحاس، الخبير الاقتصادى، أن تأثير كورونا على مصر مثل باقى العالم فنحن ليس بمعزل عن العالم، وسيؤثر على الاقتصاد العالمى.

وأضاف «النحاس»، لـ«المصرى اليوم»: «بالنسبة للوضع فى مصر فإن مشكلة الصادرات الخاصة بالسلع الزراعية، ووقف خطوط الطيران بين الدول، سيؤديان إلى نقص السيولة من العملة».

وأشار «النحاس» إلى أن بعض المراكز مكشوفة فى المؤسسات والصناديق، ومع تردى الأوضاع الاقتصادية عالميا خلال الفترة الماضية، من الوارد أن تسحب أموالها التى تستثمرها فى السندات غير المباشرة فى مصر.

وأوضح أنه من المتوقع تراجع تحويلات المصريين بالخارج بسبب الإجراءات الاحترازية التى اتخذتها الدول للوقاية من كورونا، خاصة فى الدول العربية، كما أن السياحة التى تأتى منها والتى تساهم بشكل كبير فى زيادة العملة الصعبة. وتوقع النحاس أن تعود السياحة العربية إلى مصر خلال فترة المصيف المقبل، مشيرا إلى أنه بالرغم من انخفاض سعر الطاقة إلا أنه لن يكون هناك انخفاض كبير فى الأسعار محليا نظرا لوجود شريك أجنبى وتكلفة إنتاج، يتم حسابها قبل تقاسم الأرباح، بالإضافة إلى أن مصر تستورد 30% من إنتاجها من البترول بسعر تحوطى ثابت، وهو أمر يجب دلراسته جيدا قبل الإعلان عن الأسعار الجديدة، مشيرا إلى أن انخفاض سعر البترول محليا تأثيره لن يكون كبيرًا كما يتوقع البعض. ونوه بأنه يتوقع استمرار ارتفاع الدولار خلال الفترة المقبلة، خاصة مع استمرار انتشار كورونا.

كما وصفت بنوك استثمار المخاوف من تأثير خروج الاستثمارات غير المباشرة من الأسواق الناشئة، ومن بينها مصر، بالمؤقتة ومرتبطة بالسيطرة على فيروس كورونا، والمتوقع أن تحدث مع دخول فصل الصيف حينما ترتفع درجة الحرارة.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى