تفاصيل ١٢٠ ساعة فى أزمة سرقة كؤوس أمم أفريقيا…اتهامات وتحقيق وجرد

٧ سنوات مرت على حريق مبنى الجبلاية فى الجزيرة وتحديدا فى عام ٢٠١٣ فى عهد جمال علام رئيس اتحاد الكرة السابق الذى تسبب في ضياع الكئوس والعديد من المقتنيات المهمة بالاتحاد.

مسؤلى اللجنة الخماسية المؤقتة في إتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني تسلموا مقر الجبلاية دون إبداء اى اهتمام بالاستفسار عن كؤوس أمم أفريقيا التى ضاعت فى حريق الجبلاية وانشغلوا فى كيفية السعى الى مد فترة التواجد على كرسي عرش الاتحاد.

ولم يتذكر مسؤلى الجبلاية كؤوس أمم أفريقيا سوى الاسبوع الماضى حيث تم طرح فكرة وضع كؤوس أمم أفريقيا فى إليها الخاص بمقر الجبلاية وفوجيء المسؤلين بعدم وجودها فى المخازن.

تفاصيل ١٢٠ ساعة فى أزمة سرقة كؤوس أمم أفريقيا:

فى ١٠ مارس ٢٠١٣ أمرت نيابة قصر النيل، الأحد، بتشكيل لجنتين من وزارتي «الداخلية» و«الرياضة» لفحص التلفيات التي لحقت باتحاد كرة القدم، ونادي ضباط أكاديمية الشرطة بالجزيرة، وتحديد قيمة الخسائر المادية، وطلبت النيابة برئاسة المستشار حمدي منصور، المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة، بانتداب لجنة هندسية لفحص المباني المحترقة.

وتبين من معاينة النيابة احتراق 3 طوابق بمبنى اتحاد الكرة، ما عدا الطابق الرابع الخاص بالشؤون المالية والخزانة، وأكدت المعاينة التي أجراها سمير حسن، رئيس نيابة قصر النيل، وأحمد صفوت، مدير النيابة، وعمرو عوض، ومحمد فؤاد، ومحمد بعزق، وكلاء أول النيابة، عن وجود تلفيات في الواجهات الزجاجية الأمامية بالمبنى واحتراق الأثاث وسرقة الميداليات والكؤوس التي حصلت عليها مصر عن أعوام 2006 و2008 و2010، وتبين وجود كأس الأمم الأفريقية عن عام 1986.

وتبين أن الطابق الأخير بالاتحاد لم تصل إليه النيران، وأن المبنى المحترق مساحته 600 متر، التهمت النيران محتوياته، وأمرت النيابة بانتداب المعمل الجنائي، والتحفظ على بعض بقايا زجاجات «مولوتوف»، وشكلت النيابة لجنة من اتحاد الكرة لحصر المسروقات التي استولى عليها الجناة.

وكشفت معاينة النيابة لنادي ضباط أكاديمية الشرطة عن احتراق القاعات الخاصة بالحفلات، والأثاث، والديكورات الموجودة بالنادي، وتبين أن النيران التهمت محتويات النادي كافة.

وطلبت النيابة من وزارة الداخلية تشكيل لجنة لتحديد الخسائر التي لحقت بالمبنى، إضافة إلى انتداب لجنة هندسية من محافظة القاهرة للكشف على المباني، ومدى تأثير النيران على الجدران الخرسانية.

وطلبت النيابة التسجيلات التي بثتها قناتا «الجزيرة مباشر»، و«cbc»، الخاصة بلحظة الاقتحام، وإشعال النيران في المباني الخاصة باتحاد الكرة، ونادي ضباط أكاديمية الشرطة، لتحديد الأشخاص الذين ارتكبوا تلك الوقائع، إضافة إلى أرقام السيارات التي كانت متوقفة قبل ارتكاب الواقعة.
ونفت النيابة العامة ضبط أي متهمين أو صدور أي قرار بضبط وإحضار أي من أعضاء رابطة «الألتراس».

تفاصيل ١٢٠ ساعة

بدأت الأزمة تكتشف يوم الاثنين الماضى حيث كشف مصدر مطلع داخل اتحاد الكرة عن تفاصيل جديدة بشأن ضياع كأس أمم أفريقيا وبقية المقتنيات فى الجبلاية التى ضاعت فى حريق الاتحاد الشهير.

وقال المصدر ذاته إن اللجنة الخماسية الجديدة منذ تكليفها ومرور عام على تواجدها داخل الجبلاية لم تتطرق الى استرداد كأس أمم أفريقيا وبقية المقتنيات التى تعرضت الى الحريق عام ٢٠١٣.

تابع : اللجنة الخماسية المؤقتة في الجبلاية لدى طرح الاستعداد للاحتفال بالمؤية للجبلاية تم إقتراح وضع الكؤس فى البهو الخاص بالاتحاد حيث انه يعتبر واجهة الاتحاد.

أشار إلى أن وليد العطار القائم بأعمال المدير التنفيذى للجبلاية استدعى أثنين من الادارة المالية والمخازن خلال تواجدهم فى مقر الاتحاد مؤخرا للاستفسار عن وجود كأس أمم أفريقيا وبعض المقتنيات الأخرى من أجل وضعها فى البهو الخاص بالجبلاية.

استطرد: جاء رد الثنائى التابعين الى الإدارة المالية والمخازن بأن كأس أمم أفريقيا وبعض المقتنيات تم سرقتها خلال حريق الجبلاية فى ٢٠١٣ ولم يتم إعادة سوى كأس واحدة من خلال قسم قصر النيل بموجب محضر رسمي.

وقال وليد العطار : تم رفع الأمر إلى اللجنة الخماسية المؤقتة في إتحاد الكرة برئاسة عمرو الجنايني الذى تم تكليفه بالبحث عن حقيقة الأمر.
ولفت الى ان العطار هدد ثناءى الإدارة المالية والمخازن باحالتهم للتحقيق بسبب ضياع مقتنيات الجبلاية من الكئوس في الحريق الذي تعرض إليه مقر الاتحاد عام ٢٠١٣.

اضاف أن “العطار” قال نصا لموظفي الإدارة المالية والمخازن: “لو الحاجة ما ظهرتش فى خلال ايام هاحول الإدارة المالية والمخازن للتحقيق”.
فرمان بجرد مقر الجبلاية

اكد مصدر مطلع داخل اتحاد الكرة اصدار عمرو الجنايني رءيس اللجنة الخماسية المؤقتة في الجبلاية تعليمات بعمل جرد لكافة الكؤوس الخاصة لا من افريقيا وبقية المقتنيات.

وقال إن اللجنة الخماسية قررت فتح تحقيق موسع نظرا لاختفاء مقتنيات وكؤوس اخرى ولا بتواجد فى مقر الجبلاية سوى ٣ منها فقط تم وضعها فى البهو.

أشار إلى أن التحقيق سوف يشمل سؤال مسؤل الإدارة المالية وموظف بالمخازن عن ضياع الكؤوس خلال حريق الجبلاية عام ٢٠١٣.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى