تفاصيل جديدة من القومي للبحوث حول عقار أفيجان وتأثيره على كورونا

أعلن الدكتور محمد محمود هاشم رئيس المركز القومي للبحوث، أن المركز يعمل حاليا على دراسة تأثير أكثر من ٧٠ دواءً لمعرفة فعاليتها وتأثيرها على “فيروس كورونا” ومنها دواء “أفيجان”، الذي قام الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بإمداد المركز به، تشير إلى مؤشرات إيجابية.

وأوضح “هاشم”، أن أخبارا جديدة للنتائج الأولية لدراسة تأثير دواء “أفيجان” على فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن المركز بإمكاناته وجيش علمائه هو أحد أهم الأذرع البحثية للدولة المصرية كما قامت إدارة المركز بتكليف عدد من الفرق البحثية في هذا المجال لاستنباط لقاحات أو علاجات لمحاربة انتشار الفيروس انطلاقا من دور المركز وحرصه على التصدي لمجابهة جائحة فيروس “كورونا”، وخبرة علمائه في مجال الفيروسات بالإضافة إلى امتلاكه لمركز التميز العلمي في مجال الفيروسات.

 

وأكد أن الفرق البحثية تعمل بتمويل من موازنة المركز، ولا يوجد أي دعم أو تمويل من أي جهة أخرى سواء محلية أو دولية، نافيا علاقة المركز بأي تصريحات أو بيانات يتم تداولها من أفراد أو هيئات أو كيانات أخرى إلا الصادرة من وزير التعليم العالي والبحث العلمي أو رئيس المركز فقط.

وأشار رئيس المركز القومي للبحوث، إلى أن المركز يعد كيانا بحثيا مستقلا تابعا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجميع أنشطته سواء الخاصة بمجابهة فيروس كورونا أو أي أنشطة بحثية أخرى تتطلبها الدولة تكون بتوجيهات وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى