تفاصيل الساعة الأولى لريناد عماد عقب وصولها الحجز…بكاء وصراخ

كشفت مصادر مطلعة على واقعة القبض على ريناد عماد فتاة التيك توك، داخل كافيه مملوك لفنان شعبي شهير بمنطقة الدقي، بعد ظهورها فى فيديوهات تحرض على الفسق والرذيلة، أن الفتاة تم عرضها على النيابة العامة.

ووجهت لها النيابة، عدة اتهامات من بينها التحريض على البغاء، والإعلان لنفسها لممارسة الرذيلة، مقابل مبالغ مالية.

وأضافت المصادر، أن النيابة قررت حبسها لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، وعقب ذلك تم ترحيلها لقسم شرطة الدقي، وفور دخولها الحجز، أصيبت بحالة انهيار، ودخلت فى نوبة بكاء شديدة.  وأضافت أن محامي الفتاة، كان حاضر معها واثنين من أسرتها، وغادروا القسم عقب دخول الفتاة الحجز.

حرزت النيابة فيديوهات تشير إلى قيام المتهمة بالتحريض على البغاء، وبمواجهة الفتاة اعترفت بتصويرها مقابل مبالغ مالية، مؤكدة أن شركات تسويق الملابس والأحذية على مواقع التواصل هي السبب في انتشار موجة الفيديوهات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجهت النيابة للمتهمة اتهامات إنشاء صفحة بقصد ارتكاب جريمة معاقب عليها، والإعلان عن النفس لممارسة البغاء وتحريض الغير، لارتكاب مثل تلك الوقائع، بالمخالفة للمبادئ والقيم.

وتمكنت الإدارة العامة للآداب، من ضبط المتهمة “منة الله عماد”، وشهرتها “ريناد عماد” داخل كافيه بالدقي، مملوك لنجل فنان شعبي شهير، وذلك بعد رصدها، وهي تقوم بتقديم فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي التيك توك، تحتوي على مواد إباحية وخادشه للحياء العامة، فضلا عن فيديوهات جنسية لها.

وطالبت المتهمة بمحاسبة من قام باستغلالها هي وباقي الفتيات ودفع لهن المال من أجل استغلالهن، مشيرة إلى أن بعض الشركات تزعم التسويق للملابس الداخليو والأحذية على مواقع التواصل الاجتماعى وتقوم باستقطاب الفتيات وتسببت في حبسها مشيرة إلى أن حلمها بالشهرة والثراء أوقعها في الفحشاء ومستنقع الرزيلة وانها تخشى من الفضيحة بعد ضبطها.

جاء ذلك في إطار استمرار وزارة الداخلية بالتعاون مع النيابة العامة في استهداف كل من يذيع أو ينشر من فيديوهات إباحية.

eXTReMe Tracker