تراجع كبير في القيمة السوقية لنجوم العالم بسبب كورونا…على رأسهم صلاح

ضرب فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، كافة الأنشطة العالمية على اختلاف أنواعها، بعدما تسبب في إصابة نحو ما يزيد على مليون شخص حول العالم، توفي منها قرابة الـ 62 ألفًا، بعد تفشي الوباء مطلع العام الجاري، من مدينة ووهان الصينية.

تأثيرات كورونا، على مجال كرة القدم بات جليًا وواضحًا، فبجانب تسبب الفيروس القاتل في تعليق النشاط الكروي في جميع دوريات العالم وتأجيل البطولات الكبرى مثل بطولة يورو 2020، جاء الدور على الخسائر المادية للأندية واللاعبين.

الخبراء قدروا خسائر الدوريات الخمس الكبرى فقط حتى الأن، بنحو 4 مليارات يورو، الأمر الذي أدى إلى تخفيض رواتب اللاعبين في عدد كبير من الأندية على رأسها فريق برشلونة الذي أعلن تقليص الرواتب بنسبة 70 بالمائة.

تأثيرات مؤكدة على الميركاتو الصيفي

تداعيات كورونا لم تتوقف عند هذا الحد، بل وصل اجتياح كورونا وتأثيراته إلى موسم الميركاتو الصيفي، السوق الواسع الذي اعتاد رواج اللاعبين خلاله في الأعوام الأخيرة.

خسائر الأندية الفجة، بسبب غياب شركات الرعاية، والربح العائد من حقوق البث التلفزيونية، جعلت الكثير من الأندية تتخذ قرارها بالعدول عن دخول الميركاتو الصيفي المقبل، وعلى رأسها نادي أتليتكو مدريد الإسباني، أو حتى التفكير في نظام تبادل اللاعبين بدلًا من دفع الأموال، كما صرح رئيس نادي برشلونة.

انخفاض القيمة السوقية للاعبين

بالنسبة للاعبين، الأمر لا يختلف كثيرًا عن الأندية، إذ يُتوقع انخفاض القيمة السوقية للاعبي الدوريات الكبرى، أمثال المصري محمد صلاح والفرنسي كيليان مبابي خلال الميركاتو الصيفي المقبل، مقارنة بالميركاتو الصيفي الماضي.

ووفقًا لما ذكرته الدراسة التي أجراها المركز الدولي للدراسات الرياضية بسويسرا، فإن القيمة السوقية للأندية واللاعبين وأبرزهم الفرنسيين كيليان مبابي وبول بوجبا، ستتقلص بمعدل الثلث خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، بسبب تفشي فيروس كورونا، والخسائر المادية الكبيرة.

تراجع القيمة السوقية لمحمد صلاح

يعد المصري محمد صلاح ، واحدًا من أبرز اللاعبين المتضريين من أزمة فيروس كورونا، فبعد صراع إسباني للحصول على خدمات نجم ليفربول المتوج ببطولة دوري أبطال أوروبا، في سوق الانتقالات الماضي، تسبب فيروس كوفيد 19 في انخفاض القيمة السوقية لصلاح.

فبعد بلوغ قيمة محمد صلاح إلى 180 مليون يورو، بحسب موقع ترانسفير ماركت الشهير، جاء شهر مارس ليشهد تراجعًا ملحوظًا بالنسبة للفرعون المصري ليسجل 141 مليون يورو، محققا التأخر من المركز الثالث خلف الفرنسي مبابي والإنجليزي ستيرلينج، إلى المركز الخامس خلف السنغالي ساديو ماني.

نيمار ومسلسل التراجع الملحوظ

تحدثت التقارير الإسبانية، قبل تفشي جائحة كورونا، عن الرغبة الملحة من قبل إدارة برشلونة لإستعادة النجم البرازيلي نيمار دي سيلفا ، من فريقه باريس سان جيرمان.

نيمار الذي رحل عن صفوف برشلونة قبل عامين مقابل دفع الشرط الجزائي البالغ 222 مليون يورو، تراجعت قيمته السوقية إلى 180 مليون يورو، غير أن ذلك لن يشفع له في الانتقال إلى قلعة البلوجرانا، خاصة بعد تصريحات رئيس النادي عن اتباع سياسة المقايضة بدلًا من دفع الأموال، خلال الميركاتو المقبل.

بوجبا أكثر المتضررين

بالرغم من الصراع الدائر بين إدارة ريال مدريد، وإدارة يوفنتوس، في الحصول على خدمات النجم الفرنسي بوجبا، غير أن القيمة التسويقية للاعب تراجعت بشكل ملحوظ.

وبحسب ما ذكرته دراسة المركز الدولي للدراسات الرياضية بسويسرا، فإن القيمة التسويقية لنجم مانشستر يونايتد الإنجليزي، قد تنخفض إلى 35 مليون يورو، بدلًا من 65 مليونًا.

مبابي قد يبقى في باريس

رغم الرغبة الملحة التي أظهرها الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني، في الحصول على خدمات النجم الفرنسي كيليان مبابي، صاحب القيمة السوقية الأعلى بين لاعبي العالم في الوقت الراهن، إلا أن الصفقة قد تتعثر بسبب تفشي فيروس كورونا.

السبب يأتي، بسبب انخفاض القيمة الشرائية لنادي ريال مدريد بنسبة 28% بسبب الخسائر المادية جراء تفشي فيروس كورونا، وبالرغم من انخفاض قيمة مبابي إلى 189 مليون يورو بدلًا من 265 مليون يورو قبل نحو شهرين، إلا أن ريال مدريد لن يكون قادرًا على المخاطرة وخطف الجوهرة الباريسية.

رحيل مارتينيز بات محل شك

شهدت فترة الانتقالات الشتوية، صراعًا شرسًا بين عدد من الأندية الإسبانية والإنجليزية، للحصول على خدمات الأرجنتيني لوتارو مارتينيز مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، بعد العروض الكبيرة التي قدمها اللاعب الشاب.

مصير مارتينيز الذي أبدى برشلونة وريال مدريد، بات محل شك بسبب تفشي فيروس كورونا، خاصة بعد تعرض عدد كبير من أندية الدوريات الخمس الكبرى، لخسائر باهظة جراء تفشي الفيروس، مما يدفع ببقاء اللاعب في ناديه.

لاعبون على خط النار

تأثيرات كورونا، لم تمتد على الخمس لاعبين السالف ذكرهم، وعلى رأسهم النجم المصري محمد صلاح، بل من المتوقع أن يصل الأمر، إلى لاعبين أمثال الجابوني أوبيامانج الذي يشهد اهتمامًا من البرسا، والنرويجي هالاند أحد اهتمامات مدريد، والأوروجوياني كافاني هدف نابولي، بالإضافة إلى السنغالي كوليبالي، والبرازيلي كوتينيو، والبلجيكي إيدن هازارد.

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى