بيان عاجل من الامم المتحدة بشأن سيدة المحكمة

أصدر مكتب “الأمم المتحدة” في مصر، بيانا عاجلا منذ قليل، بشأن الواقعة المعروفة إعلاميا باسم “سيدة المحكمة”، التي اعتدت على ضابط شرطة.

وأكد المكتب على الالتزام الكامل بقوانين جمهورية مصر العربية، واحترامهم لجميع أجهزة الدولة المصرية، وكل العاملين والعاملات بها أثناء تأدية عملهم.

كما ترفض الأمم المتحدة، أي تجاوز يتم باسمها، مؤكدة أنه وبموجب ميثاق الأمم المتحدة لا توجد امتيازات أو حصانات تعفي موظفي الأمم المتحدة من مراعاة القوانين وأنظمة الدولة التي يوجدون فيها.

وأهابت الأمم المتحدة بالجميع، بضرورة اتباع الإجراءات الوقائية المتبعة حاليا، للحد من انتشار وباء كورونا، بحسب تعليمات وزارة الصحة المصرية، ومنظمة الصحة العالمية، بما فيها ارتداء الكمامات في الأماكن العامة، حفاظا على الصحة العامة.

قال مصدر بمكتب الأمم المتحدة في مصر إن المكتب يحقق الآن بشأن واقعة السيدة التي اعتدت على ضابط شرطة في إحدى المحاكم، وزعمت في فيديو متداول أنها مستشارة بالأمم المتحدة.

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه في تصريح لـ”الوطن”، أن التحقيق يهدف إلى معرفة ما إذا كانت السيدة التي تعرف إعلاميا الآن بـ”سيدة المحكمة” عملت في أي مشروع مع الأمم المتحدة.

وأكد المصدر أنه حتى لو عملت من قبل في أي مشروع تابع للأمم المتحدة، فإن هذا لا يعطيها الحق تحت أي مسمى أن تقوم بما قامت به، مشددا على أن ما حدث خارج قوانين الأمم المتحدة، والذي ينص على أن على موظفيه احترام قانون البلد والسلطات التابعة له.

وأكد المصدر أن أي تعدٍ يعتبر اختراقا لما تنص عليه مواد الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه سيصدر بيان بالواقعة، بعد قليل.

وأخلت النيابة العامة سبيل السيدة نهى الإمام السيد محمد، صاحبة فيديو مشاجرة محكمة مصر الجديدة، والتي اتهمت فيها ضابط شرطة برتبة مقدم، بعدما سددت كفالة 2000 جنيه على ذمة القضية.

وتسلمت المتهمة هاتفها المحمول والكارنيه الخاص بعملها، وكلفت وزارة الداخلية بالتحقيق في الواقعة وتقييم التلفيات الخاصة بهاتف السيدة.

 

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى