قال محمد الأتربي، رئيس بنك مصر، إن هناك تحقيقًا جاريًا في واقعة الاحتيال على أحد العملاء داخل البنك، عقب استغلال تشكيل عصابي عدم معرفة العملاء بأهمية الرقم السري، وأخطأت سيدة في سمالوط وأعطت أحد أفراد التشكيل العصابي بياناتها السرية بعد إغرائها بجائزة، مشددًا على أنه حال ورود أي اتصال حتى لو من موظف في البنك للعميل من أجل أخذ بياناته الشخصية والرقم السري لايعطيها له مطلقًا.

التحقيقات جارية للكشف عن ملابسات الاحتيال على العملاء
وأضاف «الأتربي»، خلال مداخلة هاتفية في برنامج «على مسؤوليتي»، مع الإعلامي أحمد موسى، الذي يُعرض على شاشة «صدى البلد»، اليوم، أن التحقيقات جارية للكشف عن ملابسات الاحتيال على العملاء وإيهامهم بالفوز بجوائز مقابل الحصول على بياناتهم الشخصية، «نرجو من العملاء عدم إعطاء بيانات سرية لأي متصل بهم هاتفيا، أموال العملاء آمنة.. وفلوسهم في أمان»، مؤكدًا وقوع نحو 13 واقعة احتيال بمبالغ بلغت 2.7 مليون جنيه، إلا أنه طمأن العملاء بأن أموالهم أمنة ولا قلق عليها.

تشكيل عصابي وراء وقائع الاحتيال على عملاء البنك
تابع رئيس بنك مصر، أن تشكيلًا عصابيًا وراء وقائع الاحتيال على عملاء البنك، «احذر من إعطاء البيانات السرية الخاصة بالعملاء لأي شخص يتصل بالعميل هاتفيا حتى ولو موظف البنك، ولن يحدث اختراق لحسابات العملاء مطلقا، أي رقم سري يخص العميل في البنك لا يتم الإفصاح عنه لأحد مطلقا حتى موظف البنك، أموال العملاء الذين تعرضوا للاحتيال آمنة تماما»، موضحًا أنه لا توجد مشكلة في كروت «ميزة» الإلكترونية، وتم إيقاف تحويل الأموال من حساب «أون لاين» للكارت بشكل مؤقت.

وتابع: «ما حدث مع سيدة سمالوط هو تواصل أحد أفراد التشكيل العصابي معها وطلب منها الحصول على بياناتها السرية لتحديث البيانات، سيدة سمالوط عميلة في البنك وأعطت الرقم السري لمن اتصل بها من أفراد التشكيل العصابي حتى يتعامل مع الحساب».