أثار قرار البنك المركزي برفع أسعار الفائدة 2% ردود فعل واسعة بالشارع الاقتصادي المصري.

ويتساءل المواطنون المهتمون بالسوق العقاري عن اتجاه حركة الأسعار بالسوق الفترة القادمة، وخاصة فى ظل تداعيات رفع أسعار الفائدة لمعدلات غير مسبوقة.

وتوقع عدد من الخبراء ارتفاع أسعار العقارات الفترة القادمة بمعدلات تتراوح ما بين 15- 20%، وذلك لعدة أسباب أهمها زيادة تكلفة البناء والتشييد وارتفاع مستلزمات البناء المختلفة سواء الحديد والأسمنت والسيراميك وغيرها، علاوة على الارتفاع الدوري للأسعار مع بدء كل موسم، وبالتزامن مع بدء موسم الصيف.

 

أسعار العقارات

وأكد الخبراء على أن السوق العقاري سيشهد المزيد من الإقبال على حركة الشراء وخاصة فى ضوء استمرار الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها على مصر وتراجع قيمة الجنيه أمام الدولار فى ظل سياسة البنك الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة، ومن المتوقع رفعها ما بين 4 – 6 مرات على مدار…

اقرأ المقال من المصدر