علمت بوابة الأهرام، أن الفنانة شيرين عبدالوهاب محتجزة حاليا في مستشفى أمراض نفسية بعد أن قام شقيقها بالتعدي عليها بالضرب المبرح مساء أمس وأعقب ذلك دخولها المستشفى واحتجازها مع التوصية بعدم تواصلها مع محاميها وفريق مكتبه، الأمر الذي جعل المستشار ياسر قنطوش يتقدم ببلاغ بعمل محضر فجر اليوم لإثبات الواقعة.

كما علمت بوابة الأهرام أن محامي شيرين طالب بتفتيش المستشفى وتفريغ الكاميرات والسماح بزيارة النجمة شيرين للاطمئنان على حالتها النفسية و التأكد من عدم إيذائها جسمانيا .

وكانت قد تعرضت المطربة شيرين عبدالوهاب للاعتداء من قبل شقيقها “محمد” الذي أجبرها على البقاء محتجزة في أحد مستشفيات القاهرة.

حيث إن تفاصيل الاعتداء تم تحريرها في محضر رسمي تقدم به المستشار ياسر قنطوش محامي المطربة المصرية لإثبات الحالة ضد شقيقها، وحمل المحضر رقم 12436 لسنة 2022، إداري النزهة.

وذكر في المحضر أنه اتهم شقيق المطربة شيرين بالاعتداء على موكلته بالضرب وإجباره لها على الاحتجاز بأحد المستشفيات.

حيث إن الحالة الصحية لشيرين صعبة للغاية، كما أنها غير قادرة على الحركة بعد إصابتها بالرباط الصليبي، ولم يتم الاستقرار بعد على سفرها للخارج لإجراء جراحة عاجلة ولا زالت تتلقى العلاج داخل المستشفى .

وعلمت بوابة الأهرام أن السبب في تفاقم الأزمة بين شيرين وشقيقها هو قيامها بالتصالح مع حسام حبيب والتنازل عن الدعاوى القضائية التي رفعتها ضده

وكانت شيرين قد أعلنت سابقا عن إجراء عملية عاجلة بسبب إصابتها بالرباط الصليبي، وادعت أن سبب اصابتها هو انزلاقها بمنزلها ، حيث نقلت على الفور إلى المستشفى.

وكان قد أصدر محامي الفنانة شيرين بيانا صحفيا أعلن خلاله التصالح بينها وبين طليقها الفنان حسام حبيب.

وقال البيان: “إن الفنانة شيرين عبد الوهاب تكن كل تقدير واحترام لـ حسام حبيب وحرصًا منها على استمرار العلاقة الطيبة بينهما كأصدقاء وزملاء في الوسط الفني فإنها تعلن أنها قد تم التصالح معه بشأن القضايا التي كانت متداولة بينهما في الفترة الأخيرة وقام برد كافة المتعلقات الخاصة بالفنانة وتسوية جميع الخلافات بينهما وتم التصالح في النيابة العامة وأصبحت ذمته بريئة تمامًا من أي التزام تجاه الفنانة”.

واختتم بيانه قائلًا: نهيب بالسادة الصحفيين تحري الدقة في نقل الأخبار والاقتصار على ما جاء في بيان الفنانة، وفي النهاية تكن كل الاحترام والتقدير لحسام حبيب.

وكانت الأزمة قد نشأت عندما أعلنت شيرين عبد الوهاب التحضير لأغنية جديدة بعنوان “غاب الفرح”، التي سيتم طرحها قريبا كواحدة من أغنيات الألبوم الجديد، ليعلن حسام حبيب أنها “قامت بالاستيلاء على الأغنية ولا تملك حقوقها”.

وأكد حسام حبيب أن “لديه تنازلا عن الأغنية محل الأزمة من الملحن والمؤلف، موثقا من جمعية المؤلفين والملحنين”، وأن الفنانة المصرية “استولت على مصنف غير مملوك لها”.

حيث تقدم محامي شيرين عبد الوهاب، ببلاغ للنائب العام حمادة الصاوي، جاء فيه أن “المشكو في حقه حسام حبيب قد خان الأمانة والثقة التي أودعتها به الشاكية شيرين عبد الوهاب، حيث وثقت به بوصفه زوجها في تلك الفترة، وخان الأمانة وقام بعمل تنازل الأغاني باسمه ولصالحه”.