أثارت الاشتباكات المحتدمة بين جبهة تحرير تيجراي وقوات آبي أحمد العديد من المخاوف الدولية، لاسيما بعد سيطرة مقاتلي الجبهة على عدة بلدات وزحفها نحو أديس أبابا، حيث بات لا يفصلها عن العاصمة سوى 40 كيلومترا فقط، ما جعل السلطات المركزية في حالة من التخبط والترقب، وسط أنباء عن هروب رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

هروب رئيس الوزراء الإثيوبي

وقال قائد جيش تحرير أورومو، جال مارو، إن قواته على بعد 40 كيلو متر من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ويستعدون لهجوم آخر. 

وحذر، جال مارو، رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد من انشقاق المقاتلين الموالين للحكومة، وإثارة حرب أهلية في إثيوبيا.

وقال قائد جيش تحرير أورومو، إن ” الحرب في إثيوبيا ستنتهي قريبا جدا بتحقيقنا النصر على آبي أحمد”.

جبهة تحرير تيجراي

ونشرت العديد من الصفحات المنتمية لجبهة تحرير تيجراي علي منصة التواصل الاجتماعي “تويتر” كلمة “سيهرب”.. في إشارة منها  لهرب آبي أحمد بعد اقتراب…

اقرأ المقال من المصدر