بعدما تصدّر الترند في مصر خلال الساعات الماضية عقب ظهوره داخل مقر شركة إنتاج شهيرة، يوقع أوراقا قيل إنها عقد جديد له كمذيع في الراديو، خرج عامل النظافة الذي عرف ببطل “واقعة الكشري” الشهيرة، معلّقاً.

وأكد محمد عادل، أن الصور التي انتشرت له أثناء توقيعه عقداً كانت مجرّد مزحة.

أتى هذا التعليق بعدما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الصور لعادل، داخل مقر شركة إنتاج شهيرة، يوقع على أوراق قال البعض إنها عقد جديد له كمذيع راديو.

وظهر في فيديو دعائي قصير يروج فيه لبرنامج قائلاً إنه سيقدمه لصالح شركة “MA” لصناعة السينما والإنتاج الفني والإعلامي.

استنكار واستغراب
إلا أن هذا المقطع المصور أثار استنكار واستغراب العديد من المصريين، حيث علق بعض المتابعين على “فيسبوك” قائلين: لا كدا كتير علينا بصراحة ومش قادر أرد عشان الرقابة، بس كفاية بقى عشان تعبنا.”

فيما علقت شابة أخرى، قائلة “أنا دارسة إعلام أهو ، ومش عارفه أبقى مذيعة أروح أبيع كشري طيب!”

كما تفاعل المئات على انتشار الخبر مستنكرين تلك الضجة التي أثارها بطل “واقعة الكشري”، كما استهجنوا ما تقوم به شركات الإنتاج من الركض وراء الترند فقط، إلى أن تبيّنت الحقيقة.

يذكر أن محمد أعلن قبل أيام دخوله مجال الغناء، متعاوناً مع عصام شعبان عبد الرحيم في أغنية جديدة تحمل اسم “ولاد تسعة”، التي من المقرر طرحها قريبا.

وقبلها، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بصورة ظهر فيها مُمسكاً بيد مذيعة مصرية في إحدى القنوات الفضائية، ما أثار العديد من التساؤلات.

أما شهرة هذا العامل، فكانت بدأت منذ 3 أسابيع تقريباً، عندما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر عمال مطعم كشري يطردون محمد من المحل، وفقا لما ورد هنا ما أثار حينها ردود أفعال واسعة النطاق وتعاطف شديد معه، حيث حرص الفنان أحمد العوضي على استضافته على العشاء في أحد مطاعم الأسماك الذي أعلن لاحقا أنه وفر له فيه فرصة عمل.

لتكر سبحة التطورات الغريبة في تلك القضية